النجاح - أصيب، اليوم الجمعة، عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع وشظايا قنابل الصوت، في اللبن الشرقية جنوب نابلس، خلال تصديهم لاقتحام عشرات المستوطنين بحماية جنود الاحتلال "خان اللبن".

وأفاد شهود عيان بأن عددا من المستوطنين تجمهروا في محيط الخان بحماية جنود الاحتلال، وحاولوا منع الأهالي من إقامة صلاة الجمعة، قبل أن تندلع مواجهات عنيفة في المكان.

وقال رئيس مجلس اللبن الشرقية يعقوب عويس "للوكالة الرسمية" إن أهالي القرية أدوا صلاة الجمعة في الخان تضامنا مع أصحابه ضد اعتداءات المستوطنين المتكررة.

و"خان اللبن" هو بناء من العهد العثماني، تبلغ مساحته بالإضافة إلى الأراضي المحيطة به من سهل اللبن نحو 300 دونم ويحتوي على نبع ماء، ويحاول المستوطنون منذ عدة سنوات، السيطرة عليه، وارتفعت وتيرة تلك المحاولات خلال الأشهر الأخيرة، وسبق أن هدمت جرافات الاحتلال العديد من التوسيعات والبوابات والتحسينات التي أضيفت للموقع بهدف حمايته