النجاح - انطلقت مسيرة تضامنية مع الاسرى الإداريين المضربين عن الطعام ،في سجون الاحتلال ،بمدينة نابلس ،وتوجهت لمقر الصليب الأحمر الدولية .

وشارك بالوقفة التضامنية التي نظمتها اللجنة الوطنية لدعم الاسرى ، العشرات من ممثلي فصائل العمل الوطني ومؤسسات وفعاليات محافظة نابلس، وقد رفعوا صورا للأسرى الإداريين المضربين عن الطعام ،وهم أحمد زهران ومحمد أبو عكر والشقيقان حسن وأشرف الزغاري ومصطفى الحسنات ، وسلطان خلوف ،وحذيفة حلبية ، كما رددوا شعارات رافضة لسياسة الاعتقال الإداري، باعتباره إجراء غير شرعي وغير قانوني.

وطالب منسق اللجنة الوطنية مظفر ذوقان في كلمته هيئة الصليب الأحمر الدولي بضرورة متابعة أوضاع الأسرى المضربين عن الطعام، لأنهم يمرون بظروف صحية صعبة نتيجة الإضراب المتواصل.

وناشد المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالضغط على حكومة الاحتلال لإنهاء ملف الاعتقال الإداري بحق الأسرى في السجون.

وقال إن الاعتقال الإداري تستخدمه إدارة السجون الإسرائيلية كسيف مسلط على رقاب الأسرى لثنيهم عن مواصلة مسيرة النضال والكفاح ضد الاحتلال.

وحيا ذوقان الأسرى المضربين عن الطعام، وعلى رأسهم الأسير جعفر عز الدين الذي خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام لمدة 39 يوما، وأنهاه الاربعاء بعد أن استطاع كسر قرار الاعتقال الإداري بحقه.