ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة علمية حديثة عن احتمالية "الانخفاض الكبير" في معدل ذكاء الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا.

ووفقا للدراسة التي نشرتها صحيفة ذا صن البريطانية وترجمها موقع النجاح، فإن هذه النتائج تفسر معاناة المتعافين من كوفيد-19 من "ضبابية الدماغ"، والتي قد تستمر لمدة أسابيع وأشهر بعد التعافي من الفيروس.

واستندت نتائج هذه الدراسة على تحليل معدلات الذكاء لأكثر من 81 ألف شخص خلال الموجة الأولى من جائحة كورونا في العام الماضي.، 13 ألف مشارك في الدراسة كانوا قد أصيبوا بفيروس كورونا من بينهم 5 % عانوا من أعراض مستمرة.

وأجرى الباحثون للمشاركين اختبارات متعلقة بالذاكرة، والتفكير، والتخطيط، وحل المشكلات.

ولاحظوا بأن الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس التاجي من قبل عانوا بشكل كبير لإتمام هذه الاختبارات، مقارنة مع الأشخاص الذين لم يصابوا بالفيروس من قبل.

وأكد الباحثون بأن الأشخاص الذين وضعوا على أجهزة التنفس خلال مرضهم، هم الأكثر عرضة لإنخفاض معدل ذكائهم.

كما أشارت بيانات الدراسة أيضا إلى تأثر مرضى كورونا الذين عانوا من أعراض خفيفة ومتوسطة بعد الإصابة بالعدوى.

هذا وكانت العديد من الدراسات السابقة كشفت عن الأعراض العصبية لمرضى كورونا المستجد، والتي تراوحت بين اضطرابات معرفية وتشوش وارتباك، وكلها أعراض للاعتلال الدماغي، أو تلف الدماغ.