النجاح - يعكف العلماء من الآن على إنتاج لقاح ليكون جاهزا عندما تضرب العالم أوبئة أخرى من فصيلة كورونا، بحسب تقرير لشبكة سي بي أس الأميركية.

وقال التقرير نقلا عن باحثين أنه كان من المحتمل ألا يكون الأمر كذلك فيما يخص وباء كورونا, حيث إنه من الناحية النظرية، كان من الممكن أن يكون هناك لقاح ضد COVID-19 جاهزًا للانطلاق عندما تم تحديد SARS-CoV-2"" في فبراير 2020 باعتباره حينها فيروس كورونا الجديد, وهو الفيروس الذي يقتل الآلاف حول العالم والذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة في ووهان، الصين.

وبرغم أنه فات الأوان لقول ذلك، يؤكد الباحثون أنه لم يفت الأوان بعد للحصول على لقاحات جاهزة لأوبئة فيروس كورونا في المستقبل -وهو الأمر الذي يعمل عليه الباحثون.

وقال البروفيسور مايكل هوتون، مدير معهد لي كا شينغ للفيروسات التطبيقية في جامعة ألبرتا، "لقد كان لدينا وباءان من فيروس كورونا السارس في غضون أقل من 20 عامًا, لذلك هناك احتمال كبير بأن نحصل على سلالة ثالثة من فيروس كورونا ذي الصلة".

وأضاف هوتون "نحن بحاجة إلى الاستعداد بشكل أفضل من الآن."

وبحسب الباحثين، يمكن أن يوجد مثل هذا الفيروس التاجي بالفعل في الحيوانات، مثل الخفافيش، ثم يقفز إلى البشر، وربما عبر كائنات أخرى. بدلاً من ذلك، يمكن أن تظهر سلالات فيروس كورونا الجديد من الجائحة الحالية في وقت أقرب.

ولتحقيق هذا الهدف يعمل العلماء بالفعل على استراتيجيتين رئيسيتين على الأقل: الأولى تقوم على فهرسة فيروسات كورونا الحيوانية، في محاولة للتنبؤ بالخصائص التي تجعلها من المحتمل أن تصيب البشر، ومحاولة التنبؤ بالشكل الذي ستبدو عليه عندما تقفز إلى البشر، وإنشاء "بنك" للعديد من اللقاحات لهذا الاحتمال.

فيما تهدف الاستراتيجية الثانية إلى ابتكار لقاح عالمي لفيروس كورونا، أو لقاح شامل لفيروس كورونا، يحمي من سلالات مختلفة متعددة.

وبالنسبة للاستراتيجية الأولى، فإن العثور على فيروسات كورونا الحيوانية هو الخطوة الأولى، حيث تعد الخفافيش مكانًا جيدًا للبدء، ويُعتقد أنها أصل كل من فيروسات السارس.

ومع ذلك، فهي تعيش في كهوف لا يمكن الوصول إليها بسهولة، كما أن الطيران الليلي يجعل من الصعب التقاطهم.

في هذا الصدد، جمع بيرتون ليم مساعد أمين علم الثدييات في متحف أونتاريو الملكي، الخفافيش من المكسيك ومنطقة البحر الكاريبي وفيتنام.

وأضاف ليمو، الذي يعمل مع باحثي جامعة ويسترن لإنشاء بنك للقاحات فيروس الخفافيش: “كان على أن أزحف على يدي وركبتي وعلى بطني للدخول إلى الكهوف... عبرت الشقوق حيث ألقي عليها ضوء المصباح ولا أستطيع رؤية القاع."

وتابع ليم: "مقابل كل خفاش تم جمعه منذ عام 198، تم أخذ عينات الأنسجة وتجميدها -ما يقرب من 15000 نوع من 400 نوع في 30 دولة."

في عينات الأنسجة تلك، سيبحث علماء الأحياء الدقيقة في جامعة ويسترن، عن قطيرات صغيرة من الحمض النووي الريبي لفيروس كورونا المختبئ في مجموعة ضخمة من المواد الجينية من الخفافيش.

ولاختبار أي منها يشكل أكبر خطر في إصابة البشر، سيستخدم الباحثون معلوماته الجينية لإنشاء "فيروسات كاذبة" ومعرفة أي منها يمكنه الوصول إلى الخلايا الحيوانية والبشرية وسيكون صنع لقاحات ضد تلك التي يمكن أن تكون أولوية.