نابلس - وكالات - النجاح - كشف مسؤولون ألمان، أن المطار الجديد في العاصمة برلين سيفتح أبوابه، يوم السبت، بعدما تعرض المشروع لعقبات كثيرة دفعت كثيرين إلى وصفه بـ"المشؤوم".

وبحسب تقارير صحفية، فإن مطار "براندنبورغ" تأخر عن الموعد الذي كان مقررا لاكتماله بما يقارب عقدا من الزمن.

ولم تقف المتاعب عند هذا الحد، لأن ميزانية المشروع تطلبت إنفاق 4 مليارات يورو إضافية بعدما واجه مصاعب مالية.

أما الأكثر "شؤما" في أمر هذا المطار، فهو أن افتتاحه سيجري في ظل وباء كورونا، أي وسط تراجع عالمي لحركة السفر والسياحة.

ومن الطرائف أيضا أن هذا المطار سيجري افتتاحه في الحادي والثلاثين من أكتوبر أي في اليوم الذي يصادف عيد الرعب "الهالوين".

وأقيم المطار على مساحة واسعة من 1470 هكتارا في منطقة شوني فيلدن جنوبي العاصمة برلين، وسط آمال بأن يتحول إلى قطب للنقل يؤمن رحلات طويلة.

وأوردت بعض التقارير أن هذا المطار الألماني الجديد كان قد حصل على منحة من الحكومة قدرها 300 مليون دولار.

وبدأت أشغال بناء المطار في سنة 2006، ولم تنجح عدة جهود من أجل نقل المشروع إلى القطاع الخاص.

وتبعا لذلك، فقد ظل هذا المشروع المتعثر تحت إدارة الحكومة الفيدرالية إلى جانب ولاية براندنبورغ ومدينة برلين.

وفي البداية، تم تقدير الكلفة بـ3.1 مليار دولار، حتى يكون المطار منشأة عصرية ومذهلة في أوروبا والعالم.

لكن المشروع سرعان ما تعثر واعترضته عدة عراقيل، كما تبين أن الميزانية التي جرى الحديث عنها في البداية غير كافية على الإطلاق.

وكان مرتقبا أن يجري الافتتاح في يونيو 2012، لكن مفتشي الطيران الذين راقبوا المنشأة في أواخر 2011، لم يكونوا راضين عن معايير السلامة مثل أنظمة الإنذار وخاصيات الأمن والإطفاء، إلى جانب مشاكل أخرى في حجم المصاعد وتصميم السقف ومنصات التذاكر.