وكالات - النجاح - كشف تقرير من المركز الوطني للتدقيق والبحث في بريطانيا على ان الرجال يمثلون 73% من المرضى الذين يدخلون وحدة العناية المركزة بسبب اصابتهم بامراض خطيرة.
وقد تم جمع المعلومات حول حالات فيروس كورونا لدى عدد كبير من الذكور والاناث، وثبت ان اعداد الذكور والاناث المصابين متساويا تقريبا في 18 دولة، لكن اعداد الوفيات بين الذكور اكثر بكثير من الاناث.

أنماط الحياة
وتساءل بعض الخبراء  عما إذا كانت عوامل نمط الحياة هي المسؤولة عن ذلك. ففي الصين، يدخن 50% من الرجال مقابل أقل من 4% من النساء.

والتدخين، كما هو معروف يزيد من خطر الإصابة بأمراض الرئة والقلب، وارتفاع ضغط الدم والسرطان، وكل ذلك يزيد المعاناة لدى مرضى فيروس كوفيد-19.

لكن هذا التفسير لم يصمد عندما انتقل الفيروس إلى الدول الغربية، ففي أوروبا، معدل التدخين أقل 29% في المتوسط ​، وفقا لمنظمة الصحة العالمية. وبينما لا يزال الرجال أكثر عرضة لتدخين السجائر، إلا أن معدلات التدخين عالية بين النساء أيضا.

الرجال جنس ضعيف
ودفع هذا الباحثين إلى البحث عن أسباب أخرى. وفي الحقيقة، يُعرف الرجال منذ فترة طويلة بالجنس الضعيف عندما يتعلق الأمر بالفيروسات، حيث كانت الصورة مشابهة مع فيروس سارس الذي انتشر في عام 2003، حيث توفي 21% من الرجال المصابين، مقابل 13% من النساء.

وتقول صبرا كلاين وهي عالمة تدرس الاختلافات الجنسية في العدوى الفيروسية واستجابات التطعيم في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة "هذا نمط رأيناه مع العديد من الالتهابات الفيروسية في الجهاز التنفسي، حيث يمكن أن يكون للرجال نتائج سيئة، في حين أن النساء يقاومن بشكل أفضل".

ويعتقد الدكتور جيمس جيل، وهو طبيب عام ومحاضر سريري فخري في كلية الطب في وارويك، أن أحد الأسباب هو أن الرجال "ببساطة لا يعتنون بأجسادهم أيضًا" وفي المتوسط​​، يشربون الكحول بشكل أكبر من النساء.

السلوكيات السلبية 
وتشير الدراسات إلى أن الرجال اقل احتمالا لاتباع نظام غذائي صحي، وفي الكثير من الأحيان لا يطلبون المساعدة الطبية إذا كانوا بحاجة إليها.

ونتيجة لذلك، من المرجح أن يعاني الرجال من أمراض مزمنة، مثل أمراض القلب والرئة والسرطان وضغط الدم المرتفع ومرض السكري من النوع الثاني أكثر من النساء، والتي يمكن أن تؤدي جميعها إلى أعراض أكثر خطورة لفيروس كورونا.

وأظهرت دراسات أخرى أن الرجال أقل عرضة لغسل أيديهم واستخدام الصابون أو الالتزام بنصائح الصحة العامة. وقد ينطوي ذلك، من الناحية النظرية، على تجاهل سياسات التباعد الاجتماعي، على الرغم من عدم وجود دليل مباشر على ذلك.

ويقول أستاذ المناعة فيليب جولدر، من جامعة أكسفورد، إن هذه الاختلافات السلوكية مهمة بين الجنسين، ولها تأثير كبير على نتائج العدوى بالفيروسات التاجية.

ويعتقد الباحثون أن إحدى النظريات المنطقية هي أن طريقة توزيع الوزن لدى الرجال يمكن أن يكون لها تأثير أيضاً، فلدى الرجال توزيع للوزن على شكل تفاحة، مما يعني أن الدهون سيتم توزيعها على نطاق أوسع عبر الجذع، ويمكن أن يضع هذا ضغطاً إضافياً على عضلات الجهاز التنفسي، والتي تعمل بجد أكبر إذا كنت تحمل وزناً أكبر، وسوف تتدهور بشكل أسرع عند الإصابة بالأمراض التنفسية، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.