النجاح - أكدت مجموعة من الخبراء على أن سنوات مكافحة أمراض نقص المناعة المكتسبة والسل منحت جنوب إفريقيا ميزة التمتع بشبكة من مواقع الفحص والمختبرات في مجتمعات متنوعة في أنحاء البلاد، مما يمنحها الأفضلية في التعامل مع وباء كورونا المستجد.

ويقول نائب مدير معهد الصحة الإنجابية في جامعة ويست واتر ساند، فرنسوا فينتر: "لدينا بنية فحص تحتية، وتاريخ فحص، وخبرة غير مسبوقة في العالم. إنها فرصة لا يمكن أن نضيعها."

وأضاف الطبيب: "الآن وقت الفحص والتتبع. علينا الخروج إلى المجتمعات ومعرفة أين تتواجد البؤر. وبالفحص يمكننا تركيز مواردنا استراتيجيا".

هذا وبدأت جنوب إفريقيا مؤخرا في القيام بذلك في وحدات الفحص المتنقلة، ومراكز الكشف في مناطق البلدات العشوائية الأكثر ازدحاما بالسكان في البلاد، حيث يعيش نحو 25 بالمئة من تعداد السكان الإجمالي، وهو 57 مليون نسمة.

يذكر أن جنوب إفريقيا واحدة فقط من دولتين في القارة السمراء، كان بإمكانها إجراء فحص فيروس كورونا عندما بدأ تفشيه عالميا في يناير الماضي.