النجاح - أوقفت الشرطة الفيليبينية المغامر آلان روبير البالغ 56 عاما إثر تسلقه إحدى أعلى ناطحات السحاب في مانيلا، في أحدث مغامرات هذا الرجل الملقب «الرجل العنكبوت الفرنسي».


وتسلق آلان روبير مبنى «جي تي تاور» المؤلف من 47 طبقة في العاصمة الفيليبينية من دون أي معدات سلامة، على مرأى من المارة المشدوهين. وقال روبير للصحافيين بعد إنجاز مهمته «هذا سبيلي، هذه طريقتي في العيش. الأمر بالأهمية عينها لي كالأكل والنوم. أحتاج ذلك فإنه ما يبقيني حيا».

غير أن الشرطة كانت أقل حماسة إزاء هذه الخطوة إذ أوقفت «الرجل العنكبوت الفرنسي» بعيد إنجازه هذه المغامرة التي استغرقت نحو ساعتين.

وأوقف الفرنسي بتهمة إقلاق الراحة العامة بانتظار قرار القضاء بشأن إخراجه بكفالة. وقد تسلق آلان روبير أكثر من مئة مبنى حول العالم واسمه مدرج في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

وشملت إنجازاته خصوصا في هذا المجال تسلق برج خليفة في دبي أعلى برج في العالم (828 مترا) وبرج إيفل، إضافة إلى برجي بتروناس في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

لكن في حزيران (يونيو) الماضي، أجهضت قوات الأمن في سيول مغامرة كان ينفذها على إحدى ناطحات السحاب في العاصمة الكورية الجنوبية إذ أرغمته على النزول بعد بلوغه منتصف الطريق في مهمته لتسلق برج «لوت وورلد تاور» المؤلف من 123 طبقة.

وعانى آلان روبير من حالات سقوط كثيرة خلال مغامراته المحفوفة بالمخاطر. وهو يشير إلى أن هذه الحوادث تسببت بشل جسمه بنسبة 66 في المئة. كما أوقف مرات عدة على خلفية هذه المغامرات