النجاح - قرر فندق ريتز الشهير في العاصمة الفرنسية باريس بيع أكثر من 3500 قطعة أثاث وعمل فني لم يعد لها مكان بعد تجديد الفندق.

وتتنوع القطع بين أرائك كانت موضوعة في قاعة يرتادها الروائي مارسيل بروست، ومقاعد مرتفعة كانت في حانة يرتادها الروائيان الأميركيان إرنست هيمنغواي وأف سكوت فيتزغيرالد في عشرينيات القرن الماضي، ومقتنيات أخرى زانت الفندق على مدى تاريخه الممتد 120 عاما.

وستباع المقتنيات في أبريل/نيسان القادم، وتشرف على المزاد مؤسسة آرت كوريال، وهي دار مزادات باعت من قبل محتويات فندقي أوتيل دي كريون وبلازا أتينيه في باريس وأوتيل دو باري في موناكو.

ويقع الفندق ثماني الأضلاع على أحد جوانب ميدان فوندوم قرب أفخم متاجر باريس، وهو مملوك للملياردير المصري محمد الفايد منذ عام 1979 عندما اشتراه مقابل 30 مليون دولار.

وكان ابنه الراحل عماد الفايد قد تناول العشاء في الفندق مع الأميرة ديانا أميرة ويلز ليلة وفاتهما في حادث سيارة بباريس عام 1997.

وأعيد فتح الفندق الذي أسسه عام 1898 السويسري سيزار ريتز في عام 2016 بعد أعمال تجديد استمرت لأربع سنوات.

 

ويضم الفندق 71 غرفة و71 جناحا بعضها يحمل أسماء أشهر زواره، مثل كوكو شانيل مصممة الأزياء الشهيرة، وماريا كالاس مغنية الأوبرا العالمية الراحلة.