النجاح - تركت سيدة فرنسية طفليها في المنزل وسافرت في عطلة إلى الجزائر لمدة شهر كامل، على غرار ما حدث في الفيلم الأميركي الشهير "هوم ألون" (وحده في المنزل).

وذكر موقع "فرانس بلو لورين" الإخباري اليوم الخميس أن الشرطة الفرنسية أوقفت السيدة (49 عامًا) -التي تم التحفظ على اسمها- لدى عودتها إلى البلاد، تمهيدًا لمحاكمتها.

وأوضح الموقع أن السيدة التي تعيش بمفردها مع طفليها (8 و12 عامًا) في مدينة "ميتز" بمقاطعة "لورين" (شمال شرقي البلاد)، تركت الطفلين مع بطاقة مصرفية لشراء حاجاتهما الأساسية.

غير أن الطفلين -يضيف الموقع- استنفدا رصيد الحساب المصرفي خلال بضعة أيام، واضطرا لإخبار أحد الجيران الذي بدوره تولى رعايتهما وإبلاغ الشرطة.

ووضعت الشرطة الطفلين في دار لرعاية الأطفال بالمدينة، بينما لم ترد الأم على المكالمات الهاتفية خلال فترة عطلتها.

ولدى عودتها أوقفت الشرطة الأم في المطار، إلا أنه لم يكشف عن موعد المحاكمة أو نوع العقوبة التي تواجهها.

يشار إلى أن فيلم "هوم ألون" الهوليودي بجزأيه الأول (1990) والثاني (1992)، يحكي قصة طفل تفقده عائلته -أو تنساه- بالنظر إلى عدد أفرادها الكبير، سواء في المنزل قبل السفر كما في الجزء الأول، أو في المطار كما في الجزء الثاني، حيث يتوجه الطفل "كيفين" بالخطأ إلى مدينة نيويورك العملاقة ويتيه فيها.