النجاح - ذكرت دراستين طبيتين جديدتين وصادمتين أن المشروبات الغازية المحلاة بالسكر تضر بالصحة العقلية للإنسان، أما المشروبات الغازية المحلاة صناعياً (الدايت) فهي أكثر ضرراً، حيث ترفع مخاطر الإصابة بالجلطات الدماغية والزهايمر.

 

وفي دراسة ثانية منفصلة أجراها العلماء أنفسهم تتبعوا الأشخاص الذين يتناولون المشروبات الغازية المحلاة بالسكر (العادية من غير الدايت) ليخلصوا إلى أن هذه المشروبات تؤدي إلى "ضمور في العقل وضعف في الذاكرة".

والمفاجأة هي أن العلماء لم يجدوا أي ارتباط بين المشروبات الغازية العادية (المحلاة - غير الدايت) وبين مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية والجلطات، كما لم يجدوا أي ارتباط بينها وبين الإصابة بمرض الزهايمر، أي أن الــ"دايت" وحده هو الذي يسبب هذه الأمراض.

وجاءت هذه النتائج في دراستين مهمتين استمرتا عقداً كاملاً من الزمان وأجريتا على أيدي علماء في كلية الطب بجامعةبوسطن الأميركية، وهي النتائج التي تلقفتها وسائل الإعلام في بريطانيا سريعاً وانشغلت بهما

 

ورغم النتائج التي توصلت إليها الدراستان، إلا أن الدكتور ماتاو باس رئيس الفريق البحثي القائم عليهما حاول التخفيف من حدة القلق الذي يمكن أن ينتج عن هذه النتائج الطبية الجديدة، حيث قال إن "العدد الذي تم إخضاعه للدراسة يعتبر قليلاً، وبالتالي فإن الدراسة لا تزال دليلاً غير كافٍ على الارتباط بين هذه المشروبات وبين هذه الأمراض".