النجاح - تخوض شركة الخطوط الجوية الروسية "إيروفلوت" معركة قضائية مع عدد من العاملات فيها بسبب اتهامهن للإدارة بالتفرقة بين الموظفين على أساس "جنسي".

ورفضت محكمة في موسكو دعوى قضائية تقدمت بها إحدى المضيفات واسمها ايرينا ليريساليمسكايا، لكن الأخيرة أعلنت عزمها استئناف قرار المحكمة.

وقالت المضيفة في الدعوى إن الإدارة تفضل المضيفات "النحيفات، جذابات المنظر عن غيرهن من المضيفات"، وقد دعمتها في هذه الدعوى جماعات تعنى بالدفاع حقوق الإنسان والمرأة علاوة على بعض النقابات العمالية.

أما الشركة فتؤكد أنها تضع حدا أدنى لطول المضيفات العاملات لديها، مبررة ذلك بأنهن بحاجة للوصول إلى خزائن الامتعة فوق المقاعد لمساعدة الركاب في تخزين أمتعتهم، كما تقول إن كل كيلوغرام إضافي على متن رحلاتها يجبرها على إنفاق المزيد من الأموال على الوقود خلال الرحلات.

وقال مسؤول في الشركة "إن المضيفات ثقيلات الوزن سيجدن صعوبة في التحرك بين المقاعد على متن الطائرات، وسيجدن صعوبة في خدمة الركاب".

وأوضحت الشركة في بيان لها أن المضيفات على متن طائرات أي شركة وطنية هن بمثابة الوجه الممثل للشركة و بطاقة التعريف بالدولة التي تمتلكها.