الخليل - النجاح - نظمت حركة الشبيبة، وإقليم حركة فتح جنوب الخليل، بالتعاون مع هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير، مساء اليوم الأربعاء، وقفة دعم واسناد للأسير كايد الفسفوس والأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، رفضا لاعتقالهم الإداري، وذلك في خيمة الاعتصام بمدينة دورا جنوب الخليل.

وشارك في الوقفة محافظ الخليل جبرين البكري، والناطق باسم حركة "فتح" أسامة القواسمي، وعضو المجلس الثوري، سكرتير عام حركة الشبيبة الفتحاوية حسن فرج، ووفود من محافظة جنين، وبيت لحم، وعدد من الشخصيات الرسمية والأهلية.

وأكد المتحدثون في كلماتهم على ضرورة إسناد الأسرى في معركتهم، محملين الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة أسرانا، مطالبين المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان بالوقوف عند مسؤولياتهم والتدخل العاجل لإنقاذ أروح أسرانا.

وذكر المنسق الإعلامي لنادي الأسير أمجد النجار أن إعلام الاحتلال يروج في الآونة الأخيرة "أن مشروع النصر الإسرائيلي يبدأ من هزيمة إرادة الأسرى الذين يمثلون الرافد الحقيقي للنضال الفلسطيني"، وهذا فيه تبرير وتسويق لسياسة الاحتلال الإجرامية التي يمارسها بحق أسرانا، محذرا من مخططات الاحتلال لرفع وتيرة سياسته هذه بشكل كبير في الفترة المقبلة. بحسب وفا

وبين النجار أن هنالك ثلاثة أسرى من محافظة الخليل يواصلون إضرابهم عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري هم: كايد الفسفوس يواصل إضرابه منذ (91 يوما)، ومقداد القواسمي (83 يوما)، وهشام أبو هواش (58 يوما)، وتشير التقارير الطبية إلى تردي وضعهم الصحي.