جنين - النجاح - طالبت فعاليات جنين ومخيمها وذوو الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال، وذوو الأسرى وأسرى محررون، مساء اليوم الثلاثاء، كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي لتسليم جثامين تسعة شهداء من محافظة جنين، وكافة جثامين الشهداء المحتجزة في ثلاجات الاحتلال ومقابر الأرقام.

جاء ذلك خلال الاعتصام المتواصل داخل الخيمة المنصوبة منذ 35 يومًا بميدان عميد الأسرى كريم يونس وسط جنين، بمشاركة مفتي قوى الأمن محمد صلاح وعائلات الشهداء وفصائل العمل الوطني والإسلامي وفعاليات مخيم جنين.

ودعا المشاركون اللجنة الدولية للصليب الأحمر وكافة المؤسسات الحقوقية إلى أخذ دورها والتحرك لتسليم جثامين الشهداء المحتجزة، مؤكدين استمرار الفعاليات حتى تسليم جثامين جميع الشهداء، ووقف سياسة العقاب التعسفي بحق الحركة الأسيرة، وخاصة الذين انتزعوا حريتهم من سجن "جلبوع" وأعيد اعتقالهم.

وطالبوا ببذل مزيد من الحراك والإسناد للأسرى في سجون الاحتلال، ولكي يتمكن ذوي الشهداء من دفن جثامين أبنائهم.

ودعا مفتي قوى الأمن محمد صلاح أبناء شعبنا للمشاركة في الاعتصام المركزي للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال، على دوار المنارة في رام الله، بعد غد الخميس.

من جهتها، أوضحت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام أنها قامت بترتيب لإنجاح الفعالية يوم الخميس القادم من خلال فصائل العمل الوطني والإسلامي وفعاليات رام الله، وأنه سيتم استقبالهم في مقر المحافظة ومن ثم التوجه إلى الوقفة في دوار المنارة.

يذكر أن الاحتلال ما يزال يحتجز 90 شهيدًا، منذ عودة سياسة احتجاز جثامين الشهداء عام 2016، بالإضافة لـ254 شهيدًا في "مقابر الأرقام".