جنين - النجاح - نظمت بلدية برقين جنوب غرب جنين، بالشراكة مع هيئة التنشيط السياحي لتجمع "عرابة، برقين، صانور"، اليوم السبت، مهرجان حصاد الزيتون (فلسطين حكاية وضيافة) تحت شعار "جاروعة ستي".

واستمر أهالي برقين على إقامة هذا المهرجان بشكل سنوي في نهاية موسم قطف الزيتون، ويقدم خلاله الطعام الشعبي خبز الطابون والزيت والزيتون والزعتر والمسخن وفقرات تراثية فنية.

وشارك في الاحتفال محافظ جنين أكرم الرجوب، ورئيس بلدية برقين محمد الصباح، ورئيسة هيئة التنشيط السياحي خلود جرار، ورئيسي بلديتي عرابة وصانور، وممثلون عن المؤسسات الرسمية والأهلية والمزارعين.

ونقل الرجوب تحيات الرئيس محمود عباس الذي يسعى جاهدا لتثبيت حقوق الشعب الفلسطيني أمام المحافل الدولية، وفي مواجهة غطرسة هذا الاحتلال وداعمه الولايات المتحدة.

وأوضح الرجوب أن هذا اللقاء يعبر عن ثقافة البناء وإحداث تراكم في عقول أجيالنا، وبالبناء نستطيع ان نواجه الاحتلال الذي يسعى لطردنا وزرع المستوطنات مكاننا، ولا يمكن أن نواجه الاحتلال إلا بالبناء وتعزيز مقومات الصمود لأبناء شعبنا فوق أرضه، والحفاظ على هويتنا الوطنية وموروثنا الثقافي.

بدوره، قال صباح إن هذه الفعالية تتزامن مع ذكرى الشهيد الخالد الرمز أبو عمار، ومع استشهاد شهيد الحركة الأسيرة الشهيد كمال أبو وعر، ورحيل القائد الوطني صائب عريقات، لنؤكد أننا متمسكون بتراثنا وبهويتنا وعلمنا وخاصة أن الاحتلال يسعى دوما لسرقة موروثنا وتراثنا.

وأشار إلى أن الفاعلية تأتي في كل عام مع نهاية موسم حصاد الزيتون، والذي يقام في مقام الشيخ سبع، بدعم من الاتحاد الأوروبي من خلال جمعية روزانا، بعد أن أصبح هذا المقام مزارا لأهالي برقين.

من جهتها، قالت جرار إن الهدف من هذه الفعالية هو جلب المناطق السياحية في الأرياف بتجمع يضم بلدات (برقين وعرابة وصانور)، من خلال عمل مزار سياحي في كل بلدة، مشيرة الى أن هذه الفعالية تأتي مع موسم الزيتون والتي تتضمن فقرات فنية من الزجل والأهازيج والأغاني التراثية، ومسار التعرف على المناطق السياحية وافتتاح المقام وترميمه ضمن الأنشطة المتعددة لهيئة التنشيط السياحي وبهدف التعريف على الجاروعة.

وتضمن المهرجان افتتاح السوق الشعبية في قصر الخوخة والذي شمل عدة زوايا من مأكولات شعبية ومطرزات، وقش، وأعمال يدوية، ومنحوتات من خشب الزيتون، وحلقات نار على الحطب، وتقديم وجبات، وفعاليات فنية من الدبكة والزجل الشعبي، وعرض فلم وثائقي عن برقين، والتعرف على كنيسة برقين، وقصة شفاء البرص، وكما تخلل الفعالية في المحطة الرابعة تقديم أهازيج وأغاني شعبية عن الجاروعة وموسم الزيتون، وتقديم عرض وشرح عن معرفة قصة عادات وتقاليد الجاروعة.