النجاح الإخباري - استشهد عشرات المواطنين، وأصيب مواطنون آخرون مساء اليوم الثلاثاء، عقب قصف طيران الاحتلال الإسرائيلي مدرسة تؤوي نازحين في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقالت مصادر محلية وطبية إن طيران الاحتلال الإسرائيلي قصف مدخل مدرسة العودة التي تؤوي نازحين، في بلدة عبسان الكبيرة شرق مدينة خان يونس، ما أدى لارتقاء عشرات الشهداء، وإصابة مواطنين آخرين.

وأشارت مصادر محلية أن أعداد الشهداء وصل 25 شهيداً على الأقل جراء قصف إسرائيلي على مدرسة تؤوي نازحين في بلدة عبسان شرقيّ خانيونس

وفي وقت سابق، أعلنت الصحة في غزة، اليوم الثلاثاء، استشهاد 50 مواطناً وإصابة 130 آخرين في 3 مجازر للاحتلال خلال 24 ساعة.

واستشهد 20 شخصا على الأقل من عائلة فريح، معظمهم من الأطفال والنساء، جراء قصف الاحتلال منزلا في مخيم النصيرات.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، إن المجزرة التي وقعت في مخيم النصيرات تأتي بالتزامن مع ارتكاب الاحتلال 6 مجازر في مخيمات المحافظة الوسطى، مما رفع أعداد الضحايا من الشهداء خلال ساعات، غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وأعلن جيش الاحتلال، اليوم الثلاثاء، أن العملية مستمرة في حي الشجاعية بمدينة غزة ضد ما وصفها بـ«البنى التحتية لحركتي حماس والجهاد الإسلامي».

وزعم جيش الاحتلال، في بيان، أن القوات الإسرائيلية قتلت العديد من العناصر المسلحة، وعثرت على العديد من الأسلحة ووسائل الحرب، ودمرت طريقا تحت الأرض في المنطقة.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني خروج جميع النقاط الطبية والعيادات الطارئة التابعة له في غزة من الخدمة بسبب إجراءات الاحتلال بالإخلاء القسري.

ونجحت طواقم الإنقاذ في انتشال طفل رضيع على قيد الحياة و6 شهداء من تحت أنقاض منزل عائلة مهنا الذي تم استهدافه من قِبل طائرات الاحتلال في شارع الجلاء، قرب مفترق الغفري، بمدينة غزة.

وكثف الاحتلال قصفه المدفعي على مناطق متفرقة بوسط القطاع، خاصة المغراقة والبريج.

وأفادت مصادر طبية بارتقاء 7 شهداء وإصابة آخرين في قصف للاحتلال الذي استهدف مخيم البريج، وسط قطاع غزة.

وأعلنت ضحة غزة حصيلة جديدة لضحايا العدوان الإسرائيلي على القطاع منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأوضحت  في بيان لها، أن حصيلة العدوان الإسرائيلي ارتفعت إلى 38243 شهيدا و88033 مصابا.

وأشارت إلى أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 3 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة خلال 24 ساعة، وصل منها للمستشفيات 50 شهيدا و 130 مصابا، فيما لا يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الاسعاف والدفاع المدني الوصول اليهم بسبب القصف الإسرائيلي.