غزة - النجاح - استشهد شاب (26 عامًا) وأصيب 15 مواطنًا بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، بينهم طفل وصفت حالته بالخطيرة، والعشرات بحالات الاختناق بقنابل الغاز المسيل للدموع، مساء اليوم الخميس، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لتظاهرات سلمية شرق قطاع غزة.

وأفادت مصادر طبية أن شابًا استشهد متأثرًا بإصابته الخطيرة في منطقة الصدر شرق جباليا، كما أصيب 15 مواطنًا بالرصاص الحي، بينهم 5 أطفال، وصفت جراح أحدهم بالخطيرة، فيما أصيب 10 مواطنين بشظايا قنابل الغاز من بينهم مسعف ومصور صحفي. وفق وكالة "وفا" الرسمية.

وذكرت وكالة "وفا"، بأن جنود وقناصة الاحتلال المتمركزين داخل مواقعهم العسكرية وخلف السواتر الرملية شرق القطاع، فتحوا نيران أسلحتهم وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع صوب مئات الشبان الذين تظاهروا لليوم السادس على التوالي على مقربة من السياج الفاصل شرق مدينة غزة ومخيم البريج وسط القطاع وبلدة جباليا جنوبه.

وأضاف أن طائرات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز تجاه الشبان المتظاهرين شرق مدينة غزة وشرق جباليا والبريج ورفح وخان يونس، بالتزامن مع إطلاق دبابات الاحتلال قنابل إنارة فوق الأماكن المذكورة.