غزة - النجاح - أغار طيران الاحتلال الاسرائيلي الحربي على أهداف متفرقة في قطاع غزة بعد صواريخ.

وذكر مراسلنا في محافظة الوسطى أن طيران الاحتلال الحربي استهدف ارضا زراعية شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

ونقل عن شهود عيان في المنطقة أن الاحتلال حاول أن يستهدف مجموعة من المواطنين زعم أنهم من مطلقي البلالين الحارقة.

وأشار إلى أن سيارات الاسعاف هرعت إلى المكان، فيما ترجح الأنباء الأولية إلى وقع اصابات في صفوف المواطنين.

ونبه إلى أن سيارات الاسعاف نقلت اصابة لطفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات  وطفل يبلغ من العمر 11 عاما وسيدة بجروح متفاوتة، نقلوا على إثرها إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح المجاورة، لتلقي العلاج.

وأكد على أن القصف تسبب بأضرار في منازل المواطنين شرق المخيم.

واستهدف طيران الاحتلال المسير موقع عسقلان التابع للمقاومة شمال قطاع غزة.

كما استهدف مرصد بيت حانون التابع للمقاومة شمال قطاع غزة، واستهداف آخر لأرض زرعية في بلدة بيت لاهيا غرب محافظة الشمال  ما أدى إلى  إصابة سيدة بجروح بشظايا الصاروخ، نقلت على إثرها إلى مستشفى الأندونيسي في بلدة بيت لاهيا، لتلقي العلاج، إضافة إلى إلحاق أضرار بمنازل المواطنين المجاورة.

كما استهدف طيران الاحتلال الحربي مرصدا للمقاومة غرب محافظة خانيونس، كما استهداف موقع للمقاومة غرب محافظة خانيونس بصاروخ شديد الانفجار.

وأعلنت المصادر الطبية في غزة اصابة سيدة بجراح طفيفة جراء القصف الذي استهداف أرضا زراعية في بيت حانون شمال قطاع غزة.

وزعم الاحتلال الاسرائيلي أن القضف جاء ردا على اطلاق البالونات الحارقة تجاه المستوطنات المحيطة بغلاف غزة.

وقال المتحدث باسم الاحتلال الإسرائيلي: "شنت طائرات ودبابات الاحتلال الإسرائيلي قبل قليل غارات على عدة أهداف تابعة لحركة حماس في قطاع غزة، بينها موقع عسكري تابع للقوة البحرية التابعة لحماس بالاضافة إلى بنى تحتية تحت أرضية ومواقع رصد، زاعما أنها جاءت ردًا على إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة خلال الأسبوع المنصرم".

وادعى الاحتلال أن 17 حريقا اندلعوا في مستوطنات غلاف غزة نهار اليوم الجمعة، بفعل سقوط بالونات حارقة، وتسببت بأضرار مادية كبيرة وخاصة بالغلاف الشمالي.

وذكر مراسل القناة "13" العبرية لشئون الجنوب "ألموغ بوكير" أن حريقًا اندلع في كيبوتس "ايرز" شمالي قطاع غزة أتى على عشرات الدفيئات الزراعية، موقعًا خسائر مادية كبيرة.

في حين اندلع حريق آخر على مقربة من منازل المستوطنين في كيبوتس "شوفا" بتجمع "سدوت نينيغف" شمالي شرق القطاع، ما أدى إلى أضرار مادية كبيرة وإخلاء عدة منازل.

بينما نقل عن رئيس التجمع "تامير عيدان" قوله إنه يتوقع ردًا قاسيًا تجاه قطاع غزة يشمل العودة لسياسة التصفيات.

في حين تجول قائد أركان حرب الاحتلال في الغلاف اليوم، واطلع على الحرائق، وقال لرؤساء الغلاف إنه يتوقع انتهاءً لظاهرة البالونات خلال الأيام القريبة القادمة في أعقاب خطوات يجري القيام بها.

ويعتبر إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة، من ضمن الأدوات الشعبية للاحتجاج على استمرار الحصار المفروض على القطاع وتواصل الانتهاكات الإسرائيلية بحق أبناء شعبنا.