النجاح - أكد رئيس جامعة الأزهر الأستاذ الدكتور أحمد التيان، على حق غير القادرين على دفع الرسوم الدراسية في مواصلة تحصيلهم العلمي، قائلا:” الطالب الفقير يجب أن يحصل على حقه في التعليم رغماً عن أنف الجميع، ولكن من يستطيع دفع الرسوم عليه دفعها كاملة حتى تستمر الجامعة في أداء رسالتها الوطنية، ويمكننا مساعدة الطالب الفقير".

وكشف الدكتور التيان في تصريح صحفي، اليوم السبت، عن آلية بحث إجتماعي قامت بها الجامعة خلال المرحلة الماضية، شارك فيها أكثر من 6 آلاف طالب، تم خلالها وضع تصنيفات لجميع الطلبة غير القادرين عن دفع الرسوم.

وقال: " قمنا بتحديد 500 طالب وطالبة من الفقراء لن يعيقهم شيء في تحصيلهم العلمي".

وأوضح التيان أن باقي التصنيفات للطلبة المشاركين في البحث الإجتماعي تنوعت بين دفع جزء بسيط من الرسوم أو دفع نصفها أو دفع أغلبها حسب التصنيف الاجتماعي، مشددا على المسؤولية الإجتماعية والوطنية للجامعة اتجاه كافة فئات شعبنا الفلسطيني.

وأكد على مراعاة الجامعة للظروف المعيشية والاقتصادية التي يعانيها شعبنا في قطاع غزة، مستنكرا في نفس الوقت على فئة مارست اللامبالاة والتجاهل المقصود في تحريض الطلبة القادرين على دفع الرسوم محذرا من سلبية سلوك هذه الفئة على مسيرة الجامعة الأكاديمية والوطنية.

وشدد التيان على أن مصلحة الطالب تكمن في إستمرار وبقاء الجامعة والذي تعتبر الرسوم الدراسية دخلها الوحيد في ظل الحصار المشدد، موضحا أن المسؤولية الإجتماعية للجامعة تقتضي الاستمرار في تقديم أكثر من 20 منحة وإعفاء مختلف يستفيد منها أكثر من 3 آلاف طالب وطالبة .

وختم التيان تصريحه قائلا: "هناك الكثير من الطلبة ممن يملكون الرسوم الدراسية ولكنهم لا يرغبون بتسديها، معبرا عن أمله في عدم إنسياق الإعلام لبعض الحالات التي تهدف لتدمير مؤسساتنا الوطنية، مؤكدا على رؤية الجامعة ورسالتها بأن يحصل كل طالب على حقه في التعليم دون المساس بجودة ونوعية التعليم الذي نفتخر به في جامعة الأزهر".