النجاح - حملت لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية، اليوم الأربعاء، الاحتلال الإسرائيلي ومن قالت عنهم عملائه وأدواته مسؤولية ما وصفتها بـ "الجريمة النكراء" التي وقعت الليلة الماضية وأدت لاستشهاد وإصابة عدد من أفراد قوى الأمن في غزة.

جاء ذلك في بيان للجنة المتابعة العليا ،وتلقى" النجاح الاخباري "نسخة عنه، ونعت شهداء تلك "الجريمة الآثمة"، داعيةً الأجهزة الأمنية في غزة، لملاحقة مرتكبيها لتقديمهم للعدالة، واتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الجبهة الداخلية وتحصينها من أية مخططات تستهدف ضرب حالة الاستقرار ونشر الفوضى.

وأشارت إلى أنها تتابع باهتمامٍ بالغٍ تفاصيل هذا الحدث الإجرامي، ومجريات التحقيق وإجراءات الوقاية، ووضع كافة إمكانياتها وقدراتها وخبراتها لخدمة تلك الأهداف في إطار وحدة وتكامل عناصر الموقف لتحصين الجبهة الداخلية. وفق نص البيان.

ودعت إلى استثمار حالة الالتفاف الشعبي في التصدي لأية جهات تخطط للمساس بشعبنا واستقراره، وفي الدفع من أجل إنجاز المصالحة واستعادة الوحدة.

وأكدت اللجنة أن غزة وشعبنا عصي على الاختراق أو الانكسار، وأن كل المحاولات الهادفة لاختراق الجبهة الداخلية الفلسطينية ستفشل أمام وحدة الموقف وحالة الصمود الكبيرة لأبناء القطاع ومقاومته الباسلة.