غزة - النجاح - أعلنت قوات الاحتلال ، فجر اليوم السبت، استشهاد أربعة فلسطينيين، شرق دير البلح وسط قطاع غزة، دون تأكيد رسمي لنبأ الشهداء حتى الآن من قبل الجهات الفلسطينية.

وقصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، فجر السبت، نقاط رصد تابعة لـ"الضبط الميداني" شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وسمعت منذ ساعات الفجر الأولى عدة انفجارات وإطلاق نار في المنطقة المقابلة لبوابة النمر العسكرية شرق مدينة دير البلح وسط القطاع . فيما ألقت قوات الاحتلال عشرات من القنابل المضيئة في المنطقة.

وذكر شهود العيان بأن حركة نشطة لآليات الاحتلال لوحظت داخل السياج الأمني، فيما يدور الحديث عن محاولة تسلل داخل السياج استنادا لحوادث مماثلة سابقا.

وبحسب تقديرات قوات الاحتلال وفقا لما ذكرته القناة 13 العبرية فقد كان يمكن أن يؤدي تسلل المسلحين الى عملية خطف.

وزعمت وسائل اعلام اسرائيلية نقلا عن مصادر عسكرية أن الحدث الأمني الذي وقع في قطاع غزة كان هدفه اختطاف عدد من الجنود إلى داخل قطاع غزة، وأشار إلى أن قوات الاحتلال منعت كارثة عظيمة كانت على وشك الحدوث والنجاح.

وذكرت قناة كان العبرية أن قوات الاحتلال احتجزت جثامين الشهداء لديها.

وزعم متحدث باسم الاحتلال كما نقل عنه موقع صحيفة يديعوت أحرونوت، أن عدد من المسلحين حاولوا اختراق السياج الأمني للحدود مع القطاع.

مدعيا أن الشبان الأربعة كان بحوزتهم بنادق من طراز كلاشنكوف، وقنابل يدوية، وقذائف آر بي جي.

وفي حادث منفصل،فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية فجر اليوم، نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه مراكب الصيادين قبالة سواحل منطقتي خانيونس ورفح جنوب القطاع حيث تم ملاحقة الصيادين داخل مسافة 8 أميال بحرية.

وتتعمد قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكل يومي استهداف الصيادين قبالة سواحل القطاع بإطلاق النار تجاههم ومحاولة اعتقالهم دون أي أسباب.