غزة - النجاح - أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عن أن حركته ستسخر إمكاناتها ومقدراتها كافة لمجابهة خطة التسوية الأمريكية المعروفة باسم "صفقة القرن"، داعيًا إلى التوافق على ميثاق شرف وطني للتصدي لها، وقال خلال اللقاء الوطني لقادة الفصائل والقوى تحت شعار "متحدون في مواجهة صفقة القرن" غرب مدينة غزة السبت إن هذا اللقاء يحمل الكثير من المعاني السامية والرسائل الواضحة، وأولاها هو استشعار الكل الوطني بكل مكوناته بخطورة المرحلة، وأشار إلى أن الرسالة الثانية منه هو أننا قادرون أن نصل إلى وحدتنا الوطنية وترتيب بيتنا الفلسطيني بدون كثير من العناء إذا توافرت الإرادة وصلح القرار السياسي.

وذكر أن "شعبنا رغم ما يحيط به ويتعرض له مصمم على حماية القضية الفلسطينية وثوابت الشعب الفلسطيني والتصدي لصفقة القرن مهما بلغت التحديات والتضحيات".

وبين أن الرسالة الثالثة للأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم بأن رأس الرمح الذي يمثله الشعب الفلسطيني سيظل في صدر المحتل ويواجه الاستكبار حتى نحقق الحرية والاستقلال.

الأحمد: لا جديد في تصريحات "هنية" إلا لغته الهادئة

وقال عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، إنه لا جديد في خطاب إسماعيل هنية الذي ألقاه سوى اللغة الهادئة، مؤكدا ضرورة الالتزام المطلق بمنظمة التحرير وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة، وأضاف الأحمد في تصريحات صحفية، اليوم السبت: "استمعت لكلام إسماعيل هنية، واعتبره كلاما إيجابيا ولغة هادئة، وليس مثل اللغة التي سمعناها من قادة "حماس" خلال الأيام الماضية، وفي موسكو وما بعدها من "ردح"، وهذا الأسلوب نحن نرحب به، وسنبقى بعيدين تماما عن أسلوب الردح".

وأعلن هنية أن حركة حماس ستسخر إمكاناتها ومقدراتها وكل ما تملك من أجل دعم الموقف الوطني المتماسك ضد صفقة القرن.

وشدد على أنه لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة أو تمدد في أي أرض غير فلسطينية، مضيفًا: "كلها خزعبلات وفلسطين المعروفة بحدودها التاريخية لن نتنازل عنها مهما كانت الضغوطات والإغراءات".

وقال رئيس المكتب السياسي لحماس إنه: "لا للوطن البديل والتعويض أو التنازل عن حق العودة أو القدس وثقتنا تامة بشعبنا أنه قادر على أن يتجاوز هذه المحطة وهي الأخطر".

وأكد أن صفقة القرن ستتحطم على صخرة الصمود والوعي الفلسطيني.

وطالب بضرورة استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، مؤكدًا استعداد قيادة حماس للمشاركة في لقاءات عاجلة وسريعة مع الكل الوطني بدون استثناء وخاصة مع قادة حركة فتح وللقاء وطني عاجل للبحث في كيفية استعادة الوحدة وبالآلية التي يجري التوافق عليها.

وقال هنية: "ليس لدينا فيتو على أي لقاء طالما أنه سينطلق لترتيب البيت الفلسطيني وتوفير عناصر القوة لشعبنا.. وندعو لعقد اجتماع عاجل الإطار القيادي المؤقت لمناقشة البرنامج السياسي وإعادة ترتيب منظمة التحرير وإعادة الاعتبار لها لتضم الكل الوطني والاتفاق على الاستراتيجية النضالية".

وندعو إلى التحضير للانتخابات وتوحيد مؤسسات السلطة الفلسطينية وإطلاق أكبر حشد شعبي عبر مكونات متعددة للتأكيد على التمسك بالثوابت والتأكيد على رفضنا لصفقة القرن.

وطالب أيضًا بمغادرة مربع أوسلو، قائلا: "هذا مسار لن يصل بنا إلى طريق مثمر.. وتعزيز التعاون مع الإقليم".

الزق:رفضنا دعوة هنية لأنها تأتي في سياق نهج البدائل البائسة

وأكد عضو المجلس المركزي، مسؤول جبهة النضال الشعبي في قطاع غزة محمود الزق، رفض دعوة اسماعيل هنية للاجتماع الذي دعا اليه، اليوم السبت، مع القوى السياسية في قطاع غزة لتشكيل هيئة عليا لمواجهة صفقة القرن في قطاع غزة، والضفة، والشتات.

وقال الزق في بيان له، ان هذا الرض جاء من قناعتنا الراسخة بأن دعوة كهذه تأتي في سياق نهج البدائل البائسة التي تستهدف وحدة شعبنا، وتشكك في ممثله الشرعي والوحيد منظمة التحرير، التي تقود نضال شعبنا في رفض صفقة القرن المشؤومة.