غزة - النجاح - دانت جمعية رجال الاعمال الفلسطينيين التفجير "الإرهابي" الذي استهدف حافلة سياحية تقل 14 سائحاً فيتنامياً بمحافظة الجيزة المصرية، وأدى لوفاة سائحين وإصابة عشرة أخرين.

وأكد رئيس الجمعية، علي الحايك في تصريح صدر الجمعة، على تضامن الشعب الفلسطيني مع ‏جمهورية مصر العربية في التصدي ومواجهة الأعمال الإرهابية، والتي تهدف لضرب استقرارها والنيل من مكانتها ودورها الريادي في الدفاع عن حقوق الأمة العربية والإسلامية، ووقف عجلة التنمية الاقتصادية التي تقودها الحكومة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، في قطاعات الاقتصاد المصري المختلفة.

وأثنى الحايك على دور مصر الريادي في احتضانها للقضية الفلسطينية، والدفاع عنها عبر كل المحافل الدولية، والانتصار لقرارات قيادتها الحكيمة، إضافة إلى عمق العلاقات بين الشعبين الشقيقين والتي تكللت بأبهى مظاهرها في التعاون الوثيق في كافة المجالات، وحرص القيادة المصرية على تجنب الشعب الفلسطيني مخاطر الحروب والويلات، والاصرار على إنهاء الانقسام وعودة اللحمة الوطنية الفلسطينية باتمام المصالحة.

وتقدَّم الحايك بتعازيه الحارة للرئيس عبدالفتاح السيسي، ولشعبه، وحكومته، مؤكدًا على ثقته الكبيرة بقدرة مصر على تجاوز كل المصاعب والمحن التي تواجهها، سائلًا المولى العلي القدير الرحمة للضحايا والشفاء العاجل للجرحى.