غزة - النجاح -  أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الجمعة، مقاطعة اجتماع الفصائل المقرر له مساء اليوم ، مع السفير القطري محمد العمّادي في قطاع غزة.

ووصف عضو مكتبها السياسي كايد الغول، ما تعرض له السفير القطري، في غزة جاء نتيجة للسياسات العربية بشأن التطبيع ومن بينها الدوحة.

فيما أعلن عضو المكتب السياسي عن حزب الشعب الفلسطيني، وليد العوض عن مقاطعة الحزب لاجتماع الفصائل مع السفير العمادي في قطاع غزة مساء اليوم الجمعة.

وكتب العوض على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "منذ أن وطأت أقدام العمادي ارض غزة ، قلنا عنه المندوب السامي  وقاطعنا كل اجتماعاته وولائمه وأمواله المسمومة ، واليوم نجدد اننا لن نحضر الاجتماع معه".

وفي ذات السياق، قاطعت باقي فصائل اليسار في غزة الاجتماع، وانضمت إلى المقاطعة الجبهة الديمقراطية وحزب فدا.

وهاجم عدد من الشبان سيارة العمادي ورشقوها بالحجارة وفق ما أفادت به مصادر مشاركة في المسيرة، ردا على صفقة قطر المشبوهة الرامية إلى وقف المسيرات مقابل المال.

وهتف المتظاهرون منددين بزيارة العمادي التي لم يلبث أن غادر المكان سريعا "روّح روّح يا عميل".

وكان العمادي وصل إلى القطاع مساء أمس لإعلان رزمة مشاريع بكافة القطاعات والبرامج في قطاع غزة.

ويواصل الفلسطينيون في قطاع غزة فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار على طول الشريط الحدودي شرق قطاع غزة ضمن الجمعة الـ 33 لمسيرات العودة المستمرة منذ أكثر من نصف عام.

وجاءت مسيرات العودة هذا اليوم تحت عنوان جمعة "المسيرة مستمرة" في تأكيد على تواصل فعالياتها.