ترجمة : علا عامر - النجاح - قالت مصادر عبرية،  بأن حركة حماس عززت قواتها بشكل كبير خلال الأسابيع القليلة الماضية استعدادا لإعلان إندلاع جولة مواجهات جديدة مع الإحتلال.

وأشارت هذه المصادر إلى أن هذه التوقعات ليست بالجديدة، فهم لطالما حذروا من أن الأوضاع تتجه نحو التصعيد وليس نحو التهدئة، على حد قولهم.

وادعى الاحتلال بأن مجموعات المقاومة في غزة تجهز نفسها من أجل الدخول في مواجهات محدودة.

وذكرت صحيفة هآرتس العبرية بأن قوات الإحتلال لاحظت عدة إشارات تدفعتهم إلى هذا الإستنتاج، وهي وقوع مواجهات يومية في الآونة الأخيرة، وإستمرار تدريبات الحركة العسكرية، بالإضافة إلى إجرائها تدريبات معينة لضمان سلامة المدنيين في حالة الحرب، على حد زعمهم.

ووفقا لتقديرات قوات الإحتلال فإن هناك عدة عوامل تدفع حركة حماس للدخول في حرب ضد الإحتلال، وأهمها  تدهور الأوضاع الإنسانية في ظل حالة وقف دعم الأونروا والحصار المفروض على القطاع.

ونوهت هذه المصادر بأن حركة حماس ستسخدم أسلوب الحرب مع الإحتلال من أجل أن تمتص غضب المواطنين في قطاع غزة، مؤكدين بأنه لن يتم إنتخابها في حال تم إقامة إنتخابات جديدة في القطاع لأنها خسرت شعبيتها بشكل كبير، على حد قولهم.