النجاح - أكد مسؤول العلاقات الوطنية بحماس حسام بدران، أنه لا يوجد هناك أي ترتيب سياسي أو ميداني أو تحسين للوضع في قطاع غزة بمعزل عن التوافق الوطني، وأن الحديث عن الحرب والسلم والتهدئة ورفع الحصار هو قرار وطني، جاء ذلك خلال اجتماع وفد حماس مع القوى والفصائل الفلسطينية في فندق الكوميدور بمدينة غزة.

وأكد بأن الشعب الفلسطيني يعيش مرحلة بالغة الخطورة والحساسية، فنتحدث عن صفقة القرن التي يراد منها تصفية القضية".

وأوضح أن الحراك الحالي وزيارة المكتب السياسي لحماس في الخارج للاجتماع في قطاع غزة لم ينتهِ، مشددا "فضلنا استكمال اجتماعنا مع الفصائل ثم إكمال اجتماعنا".

ونبه القيادي البارز بحماس إلى أن أمر قطاع غزة لا يخص حركة حماس لوحدها، مجددا تأكيده على موقف الحركة بأنه "لا دولة في غزة".

وقال:"لا دولة بغزة أو بدونها، ونؤكد أن فلسطين كاملة من البحر إلى النهر".

وحول حصار غزة، ذكر بدران أن "لدى حماس هدف استراتيجي تشاركها به الفصائل الأخرى وهو أن الحصار الممتد منذ 11 عاما يجب أن يتوقف، وأنه آن الأوان لشعبنا أن يأخذ حقه الطبيعي بالعيش دون التنازل عن الثوابت الوطنية، فشعبنا الذي قدم التضحيات لن يكون على حساب الثوابت".