ترجمة : علا عامر - النجاح - أكد  الناطق باسم الأونروا عدنان أبو حسنة أن الغزيين لا يملكون ما يخسرونه.

وعلق  أبو حسنة على تصعيد عدوان الاحتلال على قطاع غزة قائلًا :" حماس والمسؤولون الفلسطينيون، والشارع الغزي لا يريدون الحرب، فهم لا يزالون يعانون من ويلات حرب عام 2014" وفي الوقت نفسه فإن" الشعب الغزيّ لا يملكه ما يخسره الآن".

وأضاف:" الصعوبات والمشاكل التي يعاني منها المواطنون كبيرة تتمثل بالبطالة والفقر وعجز القطاع الخاص وانعدام الاستقرار".

وأشار أبو حسنة،  الى أن هذه المشاكل هي من تحرم سكان القطاع من الحلم بالغد والمستقبل، وذلك بسبب سياسة حصار وتجويع المواطنين التي يتبعها الإحتلال.

وتطرق  للحديث عن العجز المالي في ميزانية الأونوروا في هذا العام، مشيرًا إلى أنهم استلموا فقط مبلغ 60 مليون دولار لإطعام مليون إنسان من المواطنين في القطاع. 

وتابع أبو حسنة:" وضع الوكالة في حالة تدهور مستمر وتراجع، الأمر الذي يجعلهم على موعد مع كارثة إنسانية هائلة".

والجدير بالذكر هو محاربة حكومة الإحتلال والادارة الامريكية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين" الأونوروا" وتوجيه الإتهامات لها بدعم حماس".