النجاح - دعا ئيس جمعية رجال الاعمال، علي الحايك، المجلس الوطني الفلسطيني والرئيس محمود عباس، لضرورة التحرك العاجل لإنقاذ غزة من انهيار كامل  طال كافة مناحي الحياة، وأشار إلى أن غزة تموت وبداخلها 2 مليون مواطن ينظرون بعين الأمل للقيادة الفلسطينية لإنقاذهم من جحيم اليأس في ظل حالة الانهيار الاقتصادي والانساني والاجتماعي.

وأوضح أن غزة جزء أساسي من المشروع الوطني وتستحق أن يعيش أهلها بكرامة، وأضاف، " غزة قدمت الالاف من الشهداء والجرحى والاسرى لأجل القضية الفلسطينية والحفاظ على الثوابت الوطنية"، الأمر الذي يحتم على الجميع التوجه بشكل مباشر نحو إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي، تمهيداً لانتزاع الحقوق الفلسطينية الكاملة وعلى رأسها تحقيق السلام واقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة، وعاصمتها القدس الشريف".

وأكد الحايك على ضرورة تحييد الخلافات السياسية، والعمل من أجل إنهاء الإنقسام واتمام المصالحة الوطنية، وتمكين الحكومة من أجل مصلحة الوطن العليا، ويجب أن تشمل مخرجات المجلس الوطني تحسين الاوضاع الانسانية في قطاع غزة والضغط لإنهاء الحصار الاسرائيلي عن السكان، ودمج جميع الفصائل الفلسطينية في وحدة وطنية ضمن إطار منظمة التحرير على أساس الشراكة، من أجل انقاذ كافة القطاعات من الإنهيار.

وأثنى الحايك على خطوات الرئيس المتواصلة للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني داعياً كافة القوى والفصائل للارتقاء لمستوى التحديات والمسؤولية وتعزيز الجبهة الداخلية عبر الاسراع بتنفيذ المصالحة الفلسطينية كونها تشكل رادعاً أساسياً للتهديدات الامريكية  والاسرائيلية وتشكل بارقة أمل لأهالي غزة بتحسين أوضاعهم المعيشية.