النجاح - اتهمت قوات الاحتلال موظفاً فلسطينياً في مؤسسة إغاثة حكومية تركية معروفة باسم "TIKA" بالعمل لصالح الجناح العسكري لحركة "حماس".

وزعم الاحتلال أن المهندس محمد مرتجى، وهو من سكان قطاع غزة ويعمل منسقا للمؤسسة التركية، جرى تجنيده في حماس عام 2008، وبدأ عملياً في 2009 بالعمل في إطار الحركة، كما عمل في مجال تصنيع الوسائل القتالية والعبوات وحفر الأنفاق، وفي مجال التدريبات العسكرية، وخزن في بيته أسلحة مثل القنابل اليدوية وغيرها، كما حول في 2012 جزءاً من الأموال التركية والمقدرة بعشرات ملايين الشواقل إلى نشاطات حماس العسكرية.

وتدعي المخابرات الإسرائيلية، كذلك، أن مرتجى استغل عمله مع المنظمة التركية ودخل إلى إسرائيل لصالح تطوير دقة صواريخ حماس.

واعتقلت قوات الاحتلال محمد مرتجى على معبر بيت حانون "ايرز" شباط/فبراير الماضي، عندما كان يهم بالمغادرة إلى تركيا لحضور الاجتماع التدريبي السنوي الذي تقيمه "تيكا" في أنقرة لمنسقيها وموظفيها المحليين.

ويعمل مرتجى منذ عام 2012 منسقا لمؤسسة "تيكا" في قطاع غزة، وهو متزوج ولديه أربعة أبناء.