رام الله - النجاح - رحب وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، بمصادقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، على تطوير منطقة جنين الصناعية من قبل شركة تركية.

ورجح العسيلي أن يبدأ المطور التركي، اتحاد الغرف والبورصات "توب بي"، أعمال البنية التحتية الداخلية للمنطقة قريبا.

وذكر، "بدء العمل كان متوقفا على استكمال الاجراءات القانونية التركية، وبمصادقة الرئيس التركي ونشر القرار بالجريدة الرسمية التركي، نتوقع أن يبدأ العمل بتجهيز البنية التحتية الداخلية بشكل فوري".

وتقدر كلفة البنية التحتية الداخلية بـ10 ملايين دولار، ستقدمها الحكومة التركية، والتي أجازها قرار اردوغان اليوم.

وأفادت وكالة الأناضول، اليوم، بأن اتحاد الغرف والبورصات التركية "توب بي" "حصل على تصريح من الرئيس التركي، لإقامة منطقة صناعية في مدينة جنين الفلسطينية".

وقالت الوكالة ان قرار اردوغان نشر في الجريدة الرسمية، اليوم.

وتقع المنطقة على أطراف مرج بن عامر، شمال جنين، ومساحتها نحو ألف دونم.

وقال العسيلي انه بموجب الاتفاق مع الاتراك، تتولى الحكومة الفلسطينية تنفيذ اعمال البنى التحتية الخارجة للمنطقة، بتكلفة حوالي 25 مليون يورو بتمويل ألماني، فيما يتولى المطور التركي تنفيذ اعمال البنية التحتية الداخلية.

وأضاف "من جهتنا، نحن على وشك انهاء اعمال البنية التحتية الخارجية، ونتوقع انجازها بحلول حزيران من العام الجاري، وبعد مصادقة اردوجان، نتوقع ان يبدأ الأتراك بتنفيذ ما عليهم (البنية التحتية الداخلية) بشكل فوري". بحسب وفا

وتوقع العسيلي بدء تشغيل أول مصنع في المنطقة بحلول صيف 2022.

وقال: "تلقينا طلبات من جهات عديدة لافتتاح مصانع في المنطقة، ونتوقع اقبالا كبيرا عليها، سواء من مستثمرين محليين أو أتراك أو من فلسطينيي الـ48 لقرب موقع المنطقة إليهم"، للاستفادة من الاتفاقيات التجارية التي وقعتها فلسطين مع العديد من الدول والتكتلات الاقتصادية.

وبتشغيل المنطقة بكامل طاقتها، يتوقع ان توفر نحو خمسة آلاف فرصة عمل مباشرة، ونحو 15 ألف وظيفة غير مباشرة.