النجاح - حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من تداعيات جائحة فيروس "كورونا" على مستقبل المجتمعات والدول.

وقال غوتيريش في لقاء مع وسائل الإعلام، إن فيروس "كورونا" المستجد الذي ظهر في الصين في نهاية العام الماضي وأصبح وباء عالميا هو "أسوأ أزمة عالمية منذ تأسيس الأمم المتحدة" عام 1945، بحسب ما نقلت وكالة "أ ف ب".

وأوضح أن السبب في ذلك هو أن هذه الجائحة "يجتمع فيها عنصران: الأول هو أنها مرض يمثل تهديدا للجميع في العالم، والثاني هو أن تأثيرها الاقتصادي سيؤدي إلى ركود، لعلنا لم نر مثيلا له في الماضي القريب".

وأضاف ان "اجتماع هذين العنصرين وخطر حصول اضطرابات عميقة وأعمال عنف متزايدة ونزاعات متصاعدة هي أمور تجعلنا نعتقد أن هذه هي بالفعل الأزمة الأكثر صعوبة التي نواجهها منذ الحرب العالمية الثانية".

وشدد الأمين العام على أن هذه الأزمة تستدعي من البشرية جمعاء التضامن ووضع الخلافات جانبا، وقال "نحتاج إلى استجابة أقوى وأكثر فعالية لا يمكن أن تتحقق إلا إذا تضامنا جميعا ونسينا الألاعيب السياسية ووعينا أن البشرية بأسرها على المحك".