النجاح - قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح السبت، إن الصين والولايات المتحدة ستقودان الطلب العالمي القوي على النفط هذا العام ولكن سيكون من السابق لآوانه تغيير سياسة إنتاج أوبك خلال الاجتماع القادم للمنظمة في أبريل.

وتجتمع أوبك وحلفاؤها في فيينا يومي 17 و18 أبريل، ومن المقرر عقد اجتماع آخر يومي 25 و26 يونيو.

وفي أول يناير بدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى جانب روسيا ودول أخرى غير أعضاء بالمنظمة خفضا جديدا للإنتاج لتجنب تخمة في معروض الخام قد تتسبب في هبوط الأسعار.

 واتفقت المجموعة على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر.

وتصل حصة أوبك في تخفيضات الانتاج إلى 800 ألف برميل يوميا يطبقها 11 من أعضاء المنظمة بعد استثناء إيران وليبيا وفنزويلا من الخفض.