النجاح - اكد القائم بأعمال رئيس سلطة الطاقة المهندس ظافر ملحم أن سوق الكهرباء الجديد جاء بعد مشاريع كثيرة قامت بها سلطة الطاقة، بتوجيهات رئيس الوزراء والحكومات المتعاقبة حول إعادة تأهيل وتوسيع شبكات التوزيع في معظم المناطق الريفية والمناطق التي لا تصلها كهرباء.

وأضاف ملحم "يعتمد هذا السوق على المصادر الذاتية، ويستطيع أن يوظف نفسه دون الحاجة لدعم المجتمع الدولي، كان هناك ضرورة لتحويل الطاقة لتكون قادرة على استيعاب واستلام الكهرباء من المصادر المختلفة وتحويلها إلى شركات التزويد من خلال شركة النقل الوطنية، وتكون هذه المحطات أكثر قدرة من الموجودة حاليا وبأسعار أقل، ونقل الصلاحيات من الجانب الإسرائيلي للجانب الفلسطيني، وستكون هناك محطة لتوليد الطاقة الكهربائية في شمال الضفة الغربية في جنين، إضافة إلى مصادر الطاقة المتجددة، كما وستكون قادرة على ضخ الطاقة المنتجة إلى شبكة فلسطينية لنقل الطاقة الكهربائية ومن ثم إلى شبكات التوزيع".

وفي هذا الصدد اشار ملحم"ان الحكومة تنوي إنشاء شبكات موحدة من شمال الضفة إلى جنوبها، وبالمستقبل ستكون نفس الخطة في قطاع غزة، علما بأننا نقوم بالتحضير لها من خلال دراسة لتحسين الطاقة الكهربائية من خلال توسعة خطوط الكهرباء الناقلة من إسرائيل إلى قطاع غزة، إضافة إلى تحويل محطة التوليد لتعمل بالغاز الطبيعي".