حسن البطل - النجاح - "اقعد أعوج واحكي صحيح".. هذا في المثل العربي السائر، لمّا كانت "القعدة" العربية خلاف الجلوس إلى طاولة المؤتمرات الدولية وكولساتها، لأن الدبلوماسية هي من فنون "الكلام الأعوج".
خلاصة مؤتمر اليومين في وارسو (التي حلا للزميل، وليد العمري، تصحيف كتابة اسم عاصمة المؤتمر إلى WAR-SAW)، جاءت عوجاء على لسان كوشنر بقوله: "صفقة العصر" تعني "تنازلات من الطرفين"؛ وجاءت صحيحة على لسان نتنياهو، بعد لقائه كوشنر: الصفقة "لن تقوم على أساس المبادرة السعودية لعام 2002".
أربعة مندوبين عرب خليجيين تحّدثوا عن إيران كما تتحدث عنها أميركا وإسرائيل اللتان تريان "الخطر الإيراني" على إسرائيل.
الخلاف بين دولة إيران الإسلامية ودولة إسرائيل اليهودية هو خلاف بين أيديولوجيتين دينيتين، أو بين سياستين، تراه طهران وتل أبيب صراعاً وجودياً؟
الخلاف الإيراني ـ الإسرائيلي عمره من عمر الثورة الإسلامية، أي 40 عاماً، أمّا الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي فعمره جاوز الـ 100 عام، وعاد إلى جذره بعد أن كان نزاعاً عربياً ـ إسرائيلياً، حتى صدمة السلام المصري ـ الإسرائيلي.
كوشنر تحدث عن "تنازلات من الطرفين" ونتنياهو فسّر التنازلات هذه بمعناها المباشر، أي أن تتنازل فلسطين عن "حل الدولتين" الذي يستند إلى معادلة مبادرة السلام العربية: دولة فلسطينية أولاً، ثم سلام عربي ـ إسلامي مع إسرائيل، أي "الألف" الفلسطينية أولاً، إلى "الياء" العربية أخيراً!
إن "حل الدولتين" معادلة سياسية عوجاء، وتصحيحها هو "دولة فلسطينية" لأن إسرائيل دولة قائمة، وهي "الدولة القائمة بالاحتلال" حسب القرارات الدولية.
يبدو أن "العوج" تسرّب إلى صيغة وصف الخلاف الفصائلي بأنه يدور بين طرفي حركتي "فتح" و"حماس" وليس بين منظمة التحرير والمشروع الكياني الوطني، وبين حركة "حماس" ومشروعها الإسلامي، وهو السبب العميق للانقسام.
إن مجرّد ربط إدارة ترامب، ورسمياً إعلان كوشنر في مؤتمر وارسو أن إعلانها النهائي يرتبط بالانتخابات الإسرائيلية، يشكل تنازلاً أميركياً لصالح إسرائيل. 
قارنوا هذا بإعلان ترامب حالة طوارئ لبناء جدار مع المكسيك، دون موافقة الكونغرس، وخلافاً للدستور الأميركي، ما دعا حاكمي ولايتين أميركيتين إلى التلويح برفع دعوى قضائية على ترامب!
حسناً، كانت صدمة فلسطين والفلسطينيين الكبيرة هي معاهدة "كامب ديفيد" المصرية ـ الإسرائيلية، لكن الاجتياح الإسرائيلي للبنان، الذي أخرج قوات المنظمة إلى الشتات، تلته الانتفاضة الأولى التي أكّدت أن الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي لا علاقة له بالسلام العربي ـ الإسرائيلي، بل بالكيانية الفلسطينية .. وتالياً، فإن خطوات التطبيع العربي مع إسرائيل لن تقصم ظهر مركزية المسألة الفلسطينية، كما تشير تصريحات المسؤولين المصريين والأردنيين، ولدولتيهما علاقات سلام رسمية مع إسرائيل.
كادر في الانتفاضة الأولى، وجريح فيها علق على التلويح بنص مبادرة السلام العربية، بأن 60 دولة عربية وإسلامية ستطبّع العلاقات مع إسرائيل، ولكن بعد إقامة دولة فلسطينية، وليس قبلها، وقال: ها قد حضر مؤتمر وارسو 60 دولة، بينها أربع دول خليجية.
من بين هذه الدول الستين حضر المؤتمر رئيس حكومة واحد، وهو نتنياهو، صاحب نظرية فك الارتباط العربي بمركزية فلسطين، لصالح التطبيع العربي مع إسرائيل، وتشكيل "حلف الناتو" عربي ضد إيران.
عشية مؤتمر وارسو، زار رئيس السلطة المملكة السعودية، واجتمع مع ملكها الذي أكّد له موقفها المؤيد للدولة الفلسطينية، وحصل على 60 مليون دولار لصالح ميزانية السلطة، بما يساعدها على اجتياز العقوبات الأميركية المالية.
لماذا رتّبت أميركا مؤتمر وارسو "الدولي" بعد الإعلان الإسرائيلي عن انتخابات نيسان؟ لأن الثلاثي الأميركي اليهودي، الذي يدير "صفقة العصر" أجّل موعد إعلانها الرسمي إلى ما بعد الانتخابات الإسرائيلية، وقبل تشكيل الائتلاف الجديد ـ القديم، ولدعم فرص نتنياهو في الفوز بها.
ألا يذكّرنا ربط الموعد بنتيجة الانتخابات الإسرائيلية بما جرى من تدبير إدارة بيل كلينتون مؤتمر "شرم الشيخ" لدعم فرص شمعون بيريس للفوز ضد نتنياهو؟ والنتيجة كانت عمليات انتحارية "حمساوية" أدّت إلى فوز أوّل لنتنياهو.
لاحظوا أن نتنياهو هذا لوّح بقبول، "حل الدولتين" في خطاب جامعة بار ـ إيلان إبّان رئاسة أوباما، المؤيد لهذا الحل، لكن منذ انتخاب ترامب، وتشكيله طاقماً ثلاثياً أميركياً يهودياً يؤيد إسرائيل، صار يقول: "لن تقوم دولة فلسطينية ما دمت رئيساً للحكومة.. وتراجع ترامب عن "حل الدولتين"، كما تراجع عن اتفاقية فيينا الدولية حول إيران.
إيران كانت طرفاً في الاتفاقية، لكن فلسطين رفضت المشاركة في مؤتمر وارسو، كما رفضت "صفقة القرن" فور إعلانها، وهي لن تندم على ذلك، خلاف ما صرح به مسؤول أميركي بعد وارسو.
تغيّرت مكانة فلسطين السياسية العالمية بعد السلام المصري ـ الإسرائيلي، وسلام "وادي عربة"، بما يمكّنها من قول "لا" للولايات المتحدة وسياستها العوجاء منذ سنتين، بما فيها دبلوماسية عوجاء في مؤتمر وارسو، وكلام أعوج عربي فيه عن "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها" الذي يعني حقها في استمرار احتلالها لفلسطين، ورفض "حل الدولتين".