خلف جمال - النجاح - يقضي الإنسان نحو ساعة يوميًا في الاكل، بمعدل 28 ساعة في الشهر، و336 ساعة في السنة، ما يعني نحو سنتين إذا عاش 60 عامًا.
واذا حذفنا 6 سنوات طفولة، و4 سنوات داخل جدران المدرسة والجامعة، بمعدل 6 ساعات في الصفوف.
وازلنا كذلك 8 ساعات نوم يوميًا، ما يعني 20 عامًا، علمًا أن النوم أقل من 7 ساعات كل ليلة يقلل من العمر المتوقع.
وقضينا 8 ساعات يوميًا في العمل، ما يعني 16 عامًا أخرى في حال اهملنا الطفولة والدراسة.
وهكذا ضاع من العمر حتى الآن 48 عامًا، وتبقى معنا 12 عامًا فقط، نوزعها على الآتي:
نمضي نحو ساعة يوميًا قبل الذهاب الى العمل لارتداء الملابس وشرب القهوة، ما يعني نحو عام ونصف.
نجلس ساعة ونصف يوميًا على فيسبوك والانترنت يعني أكثر من سنتين من العمر طاروا هباءً منثورًا.
يقضي الإنسان ايضا نحو 6 شهور من حياته في دورة المياه، و4 شهور في حلاقة وجهه، و5 شهور يتكلم عبر الهاتف، بالمعدل سنة ونصف طارت.
والتنقل من مكان إلى آخر في المواصلات والطرقات يستهلك من الحياة نحو عام ونصف بالمتوسط.
وزيارة الأصدقاء والرحلات والحدائق تأخذ ساعة واحدة بالمتوسط يعني إمضاء سنتين تقريبًا.
ويقضي الإنسان بالمتوسط نحو عامين من حياته في التفكير، ومشاهدة التلفزيون.
ويحتاج الإنسان إلى 3 ساعات من التسوق اسبوعيًا، وبالتالي خلال 40 عامًا، يحتاج إلى 5760 ساعة، ما يعني نحو 6 أشهر.
الحديث من زوجتك واولادك وجيرانك يستهلك يوميًا نحو نصف ساعة، على اقل تقدير تحتاج إلى 6 شهور طوال حياتك.
يحتاج الإنسان يوميا إلى ربع ساعة تقريبا لترتيب نفسه قبل النوم، وربع ساعة في اختيار ملابسه لليوم التالي، وهو ما يعني استهلاك 6 شهور من حياته.
علمًا انه لا توجد 24 ساعة على مدار اليوم، حيث إن الأرض تستغرق فقط 23 ساعة و56 دقيقة و4 ثوان للدوران حول محورها.
وهكذا لم يتبق أمامك عزيزي القارئ من الـ 60 عامًا سوى أقل من 6 شهور على وجه الأرض فافعل بها ما شئت !

تنويه: الأرقام مبنية على التقدير الذاتي المدعم بدراسات عديدة اجريت في هذا السياق.