وكالات - النجاح - ليلة حزينة قضاها الوسط الفني المصري والعربي برحيل الفنان سمير غانم عن عمر يناهز الـ 84، إثر أزمة صحية تعرض لها وتسببت في خلل شديد بوظائف الكلى، ما أدى إلى وفاته بالنهاية.

ليواجه أكثر ما كان يخشاه وهو الموت، حيث أطل الراحل في لقاء تلفزيوني قبل 6 سنوات، وتلقى سؤالا عن أكثر ما يخاف منه، فما كان منه سوى الإجابة بشكل تلقائي قائلا "الموت".

واعتبر أن العام الذي أجرى فيه اللقاء هو الأصعب بالنسبة له، حينما رحل نور الشريف، ولكن أكثر شخص أثر رحيله على سمير غانم كان الفنان غسان مطر، ووصفه بكونه الصديق الوحيد والأقرب له في الوسط الفني.

وكشف غانم وقتها أن خوفه وتفكيره في الموت هو تقدمه في العمر، مشيرا إلى أنه قبل 15 عاما لم يكن يفكر في الموت، ولكنه في ذلك الوقت يشعر بخوف تلقائي، وقام بردة فعل كوميدية أثناء التصوير، وهي عادته دائما حيث يفرض الابتسامة على الجميع.

وشهدت السنوات الأخيرة تساقط زملاء سمير غانم واحدا تلو الآخر، ولعل ردة الفعل الصعبة التي عاشها كانت مع رحيل رفيق رحلته الفنية جورج سيدهم بعدما فقد النطق حينما علم برحيله، ووقتها كشفت زوجته دلال عبد العزيز عن كون زوجها تلقى اتصالا من صحافي أخبره برحيل جورج سيدهم، فما كان منه سوى الصراخ والدخول في حالة صدمة فقد على إثرها النطق.

وبعد حزنه لرحيل أصدقائه وتساقطهم، يلحق بهم أسطورة الكوميديا سمير غانم، الذي رحل وترك إرثا فنيا كبيرا، ومكانة لم يحظ بها الكثير من النجوم.