النجاح - أكدت وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، اليوم الأحد، إن منطقة أريحا الصناعية الزراعية، وفرت أكثر من 700 فرصة عمل حتى الآن، وتوقعت أن يرتفع العدد الى 1750 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، بحلول نهاية العام القادم.

جاء ذلك خلال مؤتمر بعنوان "مدينة أريحا الصناعية الزراعية: الفرص والتحديات"، لمناسبة مرور عشر سنوات على إنشائها، عقدته هيئة المدن والمناطق الصناعية بالتعاون مع الشركة المطورة، ومكتب الممثلية اليابانية لدى فلسطين، بحضور وزير الدولة الياباني للشؤون الخارجية نوبوو كيشي.

وقالت عودة أن الحكومة الفلسطينية تولي أهمية خاصة لتشجيع الاستثمار في مدينة أريحا الصناعية الزراعية، من خلال توفير الأراضي وتقديم الإعفاءات الضريبية والجمركية للمستثمرين، لافتة الى أن العمل جار لتطوير النافذة الموحدة بدعم وتمويل من مؤسسة "جايكا" اليابانية، والتي من شأنها تسهيل وتحسين الإجراءات الإدارية، كما تسعى الحكومة لإقرار رزمة حوافز خاصة بمستثمري المدن الصناعية.

من جهته، عبر كيشي عن سروره لزيارة مدينة أريحا الصناعية الزراعية للمرة الثانية، قائلا إن "هذه المنطقة كانت بمثابة أرض فراغ، إلا أنني أرى بأم عيني أن الحلم الذي رسمناه قبل ثلاث سنوات أصبح حقيقة، وأن هذا المشروع هو من أهم المشاريع اليابانية المتميزة بالاستمرارية".

وأضاف: ستستمر اليابان بالعمل على تطوير المدينة الصناعية الزراعية ورعايتها.

وقال كيشي: "إن المجتمع الدولي، بما فيه اليابان، يشعر بالألم حيال عدم تحقق السلام رغم مرور 24 عاما على اتفاق أوسلو، لكن لا يجوز أن نغرق في التشاؤم من الوضع الراهن لعملية السلام في الشرق الأوسط".

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة الشركة المطورة لمدينة أريحا الصناعية، نبيل الصراف: "بعد عشر سنوات على مبادرة ممر السلام، والتي تمثلت بإنشاء منطقة أريحا الصناعية الزراعية الذي كان حلما وأصبح حقيقة، بجهود مشتركة من جميع الجهات: دولة اليابان حكومة وشعبا والحكومة الفلسطينية، بالإضافة الى القطاع الخاص الفلسطيني، نستضيفكم اليوم في هذه المناسبة، إدراكاً منا لأهمية القطاع الصناعي في بناء الدولة وتحسين الاقتصاد، ونقدر بكل ثقة دعم المانحين للاقتصاد الفلسطيني وللمناطق الصناعية".

وأضاف: في مدينة أريحا الصناعية الزراعية، تم الانتهاء من المرحلة الأولى المزودة ببنية تحتية متطورة ومتكاملة وخدمات متميزة، مشيرا الى أن هناك ستة مصانع عاملة كبداية، وهناك خمسة مصانع ستعمل قريبا، ذاكرا أن هناك خطط للتوسع واستقبال 25 منشأة جديدة.

وقال "نتوقع إقامة 200 مصنع توفر 6 الى 10 آلاف فرصة عمل، وهي نقطة جاذبة على الصعيدين المحلي والإقليمي، ولدينا وضوح رؤيا في أهميتها للاقتصاد الوطني".

كما أشار الى أنه سيتم تزويد المنطقة بمركز لوجستي يضم مخازن وثلاجات، يخدم جميع المستثمرين، ومحطة توليد كهرباء من الطاقة الشمسية.