نابلس - النجاح - رحبت وزارة الخارجية والمغتربين، بالموقف المبدئي لرؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في مجموعة تنمية الجنوب الإفريقي "SADC" المعارض للقرار الأحادي الذي اتخذته مفوضية الاتحاد الافريقي بمنح إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، صفة مراقب في عضوية الاتحاد.

وأكدت الوزارة في بيان لها، اليوم الخميس، أن موقف المجموعة يتماشى مع المواقف المعلنة من قبل العديد من الدول الأخرى في القارة الافريقية، ومع أحكام القانون الدولي والتضامن التاريخي والنضال المشترك بين شعبنا وشعوب دول افريقيا القائم على مواجهة أنظمة القمع والاستعمار والفصل العنصري.

وأشارت إلى أن هذا الموقف الحازم من قبل المجموعة إلى جانب مواقف الدول الافريقية الأخرى التي قدمت اعتراضها، يعبر عن موقفها أن الاحتلال الاستعماري العنصري وانتهاكاته المستمرة للقانون الدولي في الأرض الفلسطينية المحتلة يجب ألا يُكافأ أو ألا يتم استرضاؤه.

وأعربت الخارجية عن امتنانها للدول الأعضاء في مجموعة "SADC" وقيادتها السياسية الحكيمة، التي صانت بهذا الموقف إرث النضال في القارة الافريقية المناهض لسياسة الفصل العنصري والاحتلال الاستعماري.

وقالت الخارجية في بيانها، "تدعو دولة فلسطين الدول الافريقية الأخرى، التي لم تعبر عن موقفها بعد، للانضمام الى صوت المجموعة وتواصل دعمها لنضال شعبنا الفلسطيني المشروع لإنهاء الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي وسياسة الفصل العنصري، كما تدعوها الى قيادة الجهود الدولية في مساءلة إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، عن جرائمها وإنهاء سياسة الإفلات من العقاب، ومواصلة مناهضتها للاحتلال الاستعماري المسعور".

وشددت الخارجية على أن موقف شعوب دول افريقيا الرافض لسياسة الفصل العنصري والمناهض للاحتلال الاستعماري الإسرائيلي هو موقف مبدئي ومصدر أمل وقوة يعتز به الشعب الفلسطيني التواق لنيل حريته واستقلاله.