وكالات - النجاح - قررت مصر تجميد عددا من الملفات مع "إسرائيلط، رداً على رفض الأخيرة قبول وساطة مصرية لبدء هدنة في قطاع غزة.

وذكرت وسائل اعلام عربية أن الوفد المصري غادر "إسرائيل" متحفظاً على إطلاقها عملية عسكرية موسعة، محذرا دولة الاحتلال من الاستمرار بالعملية العسكرية ورفض الهدنة.

وعرضت مصر على الاحتلال، هدنة لمدة سنة، على أن تتولى القاهرة مراقبتها والتنسيق، بالإضافة إلى وقف "إسرائيل" للاستيطان ودعم المتشددين في اقتحام المسجد الأقصى.

وترفض "إسرائيل"، هدنة طويلة الأمد، قبل انتهاء عملياتها العسكرية بشكل كامل في قطاع غزة، في حين، أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال استدعاء 16 ألف جندي احتياط، من بينهم سبعة آلاف جندي سيدعمون منظومة القبة الحديدية.

وأصدرت القيادة السياسية المصرية، تعليمات بنقل الإصابات الحرجة من غزة للعلاج في المستشفيات المصرية، فيما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن ارتفاع عدد الشهداء إلى 119 وما يزيد عن 800 إصابة في العدوان المستمر منذ مساء الإثنين الماضي.