نابلس - النجاح - نفى حزب الله اللبناني رواية الاحتلال الذي زعم أن عناصر من الحزب تسللت إلى فلسطين المحتلة.

وأصدر بيانا تعليقاً على الأحداث  التي جرت اليوم  بتاريخ 27-7-2020 في منطقة مزارع شبعا المحتلة وعند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، وعلى ما تم تداوله من أخبار وتصريحات حول هذه الأحداث. 

وقال في بيانه، "يبدو أن حالة الرعب التي يعيشها الاحتلال ومستوطنوه عند الحدود اللبنانية، وحالة الاستنفار العالية والقلق الشديد من ردة فعل المقاومة على جريمة العدو التي أدت إلى استشهاد المجاهد علي كامل محسن، و كذلك عجز الاحتلال الكامل عن معرفة نوايا المقاومة، كل هذه العوامل جعلت العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانياً وإعلامياً على قاعدة "يحسبون كل صيحة عليهم".

وأضاف أن كل ما تدعيه وسائل إعلام الاحتلال عن احباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة  و كذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة،

وأكد الحزبعلى أنه لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها  في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو الاحتلال الخائف والقلق والمتوتر. 

وتابع، "ردنا على استشهاد المجاهد علي كامل محسن الذي استشهد في عدوان الاحتلال على محيط مطار دمشق الدولي  آت حتماً، وما على الاحتلال إلا أن يبقوا في انتظار العقاب على جرائمهم، كما أن القصف الذي حصل اليوم على قرية الهبارية وإصابة منزل أحد المدنيين لن يتم السكوت عنه على الإطلاق.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد ادعت إحباط عملية لحزب الله في منطقة جبل روس في مزارع شبعا،  على الحدود اللبنانية، عصر اليوم الإثنين.

وقال الاحتلال الاسرائيلي،  إنه تمكّن من إحباط عملية قامت بها خليّة مكونة من 3 إلى 4 عناصر، اجتازت الحدود بأمتارٍ معدودة.

كما ادعت قوات الاحتلال أنه لم تقع إصابات في صفوفها.

وزعمت قوات الاحتلال الإسرائيلي تصفية خلية لحزب الله حاولت تنفيذ عملية ضدّه.