وكالات - النجاح - دانت ​وزارة الخارجية القطرية​ تعهّد رئيس وزراء الاحتلال ​بنيامين نتانياهو​ ضمّ منطقة غور الأردن في ​الضفة الغربية​ المحتلّة إلى ​الدولة​ العبرية إذا ما أعيد انتخابه في 17 أيلول الجاري، محذّرة من أنّ المضيّ في هذه ال​سياسة​ "سيقضي تماماً على فرص السلام المنشود".

وأكّدت الوزارة "رفضها التامّ التعدّي على حقوق ​الشعب الفلسطيني​ الشقيق لتحقيق مكاسب انتخابية".

محذّرة من أنّ "استمرار الاحتلال في ازدراء القوانين الدولية وفرض منطق القوة والأمر الواقع سيقضي تماماً على فرص السلام المنشود".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن نتانياهو في مؤتمر صحافي، أنّه في حال انتخابه في الانتخابات المقرّرة في 17 أيلول الحالي، فسيفرض "السيادة الإسرائيلية" على منطقة غور ​الأردن​ وشمال ​البحر الميت​.