النجاح - اعتبرت الدوحة أنَّ المطالب التي قدّمتها السعودية وحلفاؤها لإنهاء الحصار الاقتصادي والدبلوماسي المفروض على قطر هي مطالب "تنتهك" السيادة القطرية و"قُدّمَت لكي تُرفَض".

وقال وزير خارجية قطر "محمد بن عبد الرحمن آل ثاني" في مؤتمر صحافي في روما: انَّ كل مطالب دول الحصار قُدّمت لكي تُرفَض، في الخامس من حزيران قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقتها بقطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية متهمة الدوحة بدعم مجموعات "إرهابية" آخذة عليها التقارب مع ايران.

وطالبت الدول الأربع، قطر خصوصًا بوقف دعم "الإرهاب" وغلق قاعة عسكرية تركية في قطر، وإقفال قناة "الجزيرة"، والحد من علاقاتها مع ايران ضمن (13) طلبًا قدمتها للدوحة عبر الكويت في (22/ حزيران) مع مهلة عشرة أيام للاستجابة لها.

وبعد لقائه نظيره الإيطالي "انجلينو الفانو"، أضاف وزير خارجية قطر انَّ الغرض من هذه المطالب انتهاك سيادة قطر وفرض وصاية عليها".