النجاح - أعلنت الأمم المتحدة أن تنظيم الدولة الإسلامية يحاصر أكثر من مئة ألف مدني بالموصل، وأنه يحتجزهم في ظروف صعبة ليتخذهم دروعاً بشرية، ويمنعهم من الفرار.

وفي مؤتمر صحفي بجنيف، قال ممثل مكتب الأمم المتحدة للمفوض السامي للاجئين في العراق برونو جيدو "نحن نفترض أنه لا يزال يوجد أكثر من مئة ألف من المدنيين محتجزين في المدينة القديمة، ونحن نعلم أن تنظيم الدولة الإسلامية نقلهم معه عندما غادر حي الزنجيلي ومواقع أخرى حيث كان القتال مستمرا".

وأضاف جيدو، أن تنظيم الدولة يحتجز المدنيين ليتخذهم دروعاً بشرية، وأن التنظيم طلب مواد غذائية لتلبية حاجات المحتجزين.

 وتابع القول: "إن هؤلاء المدنيين يعيشون في حالة تزداد سوءاً من الرعب، حيث أصبحوا محاطين بالمعارك من كل جهة".

كما ولفت إلى أن قناصة تنظيم الدولة يستهدفون أي شخص يحاول مغادرة المناطق الخاضعة لسيطرته، بينما يعاني القلة الذين نجحوا في الفرار من "صدمة شديدة".

يشار إلى أن الموصل هي مركز محافظة نينوى وتعد ثاني أكبر مدينة عراقية بعد العاصمة بغداد من حيث السكان، حيث كان يقطنها نحو ثلاثة ملايين نسمة قبل اجتياح تنظيم الدولة لها في منتصف 2014.