وكالات - النجاح - قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الأربعاء، إن "إسرائيل تحاول تخريب تراث مدينة القدس الإسلامي وطبيعتها الديمغرافية وكتابة تاريخ جديد لها".

وأضاف تشاووش أوغلو، أمام الاجتماع الاستثنائي لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي بجدة، لبحث الانتهاكات الإسرائيلية بمدينة القدس المحتلة، أن "إسرائيل تشدد من قبضتها ميدانيا، وتستمر المستوطنات غير الشرعية في الانتشار بالأراضي الفلسطينية بما فيها القدس والضفة الغربية".

وأكد أن "إسرائيل تقوم بخطوات مقصودة للقضاء على حل الدولتين"، مشددا على أنه "لا بد من عدم السماح بأن تصبح القضية الفلسطينية رهينة في أيدي الولايات المتحدة وإسرائيل".

وأعرب تشاووش أوغلو عن أسفه لعدم مشاركة وزراء خارجية بعض الدول الأعضاء في المنظمة في الاجتماع، قائلا: "أدرك سبب عدم مشاركة بعض الدول الأعضاء في هذا الاجتماع، وأعرف أن الولايات المتحدة وبعض الدول وإسرائيل يضغطون على بعض الدول الأعضاء، لكن لا بد من عدم السماح بأن تصبح قضيتنا المشتركة رهينة بأيديهم، هذه رسالتي للعديد من العواصم".

وأشار تشاووش أوغلو إلى أن القضية الفلسطينية تواجه صعوبات معقدة، وإلى وقوع الوضع التاريخي والقانوني للقدس تحت التهديد، معتبرا أن الاحتلال يعيق التطور الاقتصادي والاجتماعي للفلسطينيين.