النجاح -  

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إنه استمع للتسجيل الصوتي،  الذي يظهر لحظة مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وأضاف أوغلو، في مقابلة مع صحيفة "سود دويتشه تسايتونغ" الألمانية، وتناقلتها وسائل الإعلام التركية، أن أجهزة الاستخبارات لا تكشف عن مصادرها إلا أنني استمعت للتسجيل حيث تم قتله خلال سبع دقائق.

وأوضح، أن الجريمة ارتكبت عمداً، وليس  أنهم قرروا قتله بعد فشلهم في إقناعه بالعودة، موضحاً أن أعضاء الفريق السعودي لم يتصرفوا من تلقاء أنفسهم، ونحن متأكدون من ذلك، ما كانوا ليتجرؤوا على فعل هذا الأمر، وبالطبع أنا لا أتحدث بدون دليل.

وأشار إلى أنه يسمع بالتسجيل الصوتي كيف كان يعطي رئيس الطب الشرعي التعليمات، وكان يستمع للموسيقى أثناء تقطيع الجثة، متابعاً: "الطبيقي على ما يبدو كان مستمتعاً أثناء قيامه بذلك، هو يحب التقطيع، هذا مقرف ومروع".

وفي رده على تساؤل حول سبب اختيار الفريق السعودي لقتل خاشقجي في تركيا، قال إنهم "كانوا يعتقدون بأن لا أحد يستطيع أن يفعل معهم شيئا، بدعوى أن القنصلية السعودية التي ذهب إليها خاشقجي للحصول على وثيقة تعد أرضا سعودية".

وقال وزير الخارجية التركي، إن "العديد من الأسئلة بحاجة إلى إجابة، من هو المتعاون المحلي؟"، لافتاً إلى أن السلطات السعودية، أرادت إرسال صور تقريبية للمتعاون المحلي، متسائلاً: "لماذا صور وهم يعرفون أسماءهم؟".

وأضاف أن "الادعاء العام السعودي يطلب منا المعلومات، إلا أنهم في الوقت ذاته لا يعطوننا المعلومات".

وحول إمكانية عقد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، على هامش اجتماعات قمة العشرين في الأرجنتين، أوضح تشاووش أوغلو، أن الرئيس التركي يجري تقييما حول ذلك، وأن "ابن سلمان في اتصال هاتفي سابق معه، طلب ذلك، ولم يعطه أردوغان إجابة وقتها".

وتابع: "لا يوجد مانع من عقد لقاء بين أردوغان وابن سلمان"، وفي تقييمه لتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة، قال تشاووش أوغلو: "لا أعرف لماذا تحدث ترامب بهذه الطريقة، ولا أعلم ما إذا كان لدى الأمريكيين أدلة أخرى".

وتابع: "كلمة ربما التي استخدمها ترامب غير كافية بالنسبة لنا، علينا أن نتأكد"، مشيراً إلى أن العديد من الأطراف الدولية حمّلت ولي العهد السعودي مسؤولية جريمة قتل خاشقجي.