النجاح - اعتباراً من يناير المقبل ستبدأ دولة الامارات العربية استخدام تقنية جديدة لعلاج السكري تتمثل بزرع قطعة معدنية «بلاتينيوم» بحجم عود الثقاب ولا يتعدى طولها 5 سنتيمترات تحت الجلد تكفي لتحفيز البنكرياس على إفراز الأنسولين بالكمية الكافية لمدة عام، ويتم بعدها استبدالها بقطعة أخرى تغني مرضى السكري عن استخدام الأدوية والحقن اليومي.

 

وذلك بعد نجاحها في الولايات المتحدة والصين وإجازتها من قبل هيئة الغذاء والدواء الأميركية، وبحسب الدكتور عبد الرزاق المدني رئيس جمعية الإمارات للسكري، فإن الطريقة الجديدة لا توقف حقن الأنسولين العادية فحسب، بل تمنع تقدم المرض وتطوره، الأمر الذي قد ينقذ مرضى السكري من الإصابة بمضاعفات المرض مثل العمى أو بتر الأطراف مع التقدم بالعمر.

وقال رئيس جمعية الإمارات للسكري إن الإعلان عن البدء في استخدام التقنية التي ستحل مكان الحقن الحالية فيتكوزا التي تكفي المريض لمدة أسبوع أو أسبوعين حالياً سيتم خلال انعقاد المؤتمر العالمي للسكري الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي خلال الفترة من 4 إلى 8 ديسمبر المقبل بحضور 10000 مشارك من مختلف الدول الأعضاء في الاتحاد.