النجاح -  نشرت جماعة القرصنة الإلكترونية المسماة (TheShadowBrokers) وثائق تشير إلى أن جواسيس أمريكيين توغلوا عميقا داخل المنظومة البنكية لدول الشرق الأوسط.

وأظهرت الوثائق اختراق وكالة الأمن القومي لمكتب مكافحة غسيل الأموال في دبي، وشركة EastNets للخدمات المالية، وفق ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

 

ويشار الى أن منظمة القرصنة فاجأت الخبراء الأمنيين العام الماضي بتسريب بعض أدوات وكالة الأمن القومي في التجسس، واستأنفت تسريب أسرار أمنية للعامة مؤخرا.

واحتوت التسريبات على شرائح عرض PowerPoint وقوائم استهداف مزعومة، في إشارة إلى أن المنظمة تمكّنت من الوصول إلى معلومات أوسع ممّا كان في استطاعتها سابقا.

 

ومن جهته، قال مات سويتش مؤسس شركة Comae Technologies: إنه على مايبدو تم اختراق آلاف حسابات موظفي شركة EastNets وماكينات الصرافة الخاصة بها، واستهدفت هجمات تجسس مؤسسات مالية في الكويت والبحرين وفلسطين.

وذكرت شركة EastNets في بيان أنه لا توجد أي مصداقية تدعم المزاعم التي تقول: إن بيانات عملائها قد سُرقت.

 

ويذكر أن الشركة التي تعد حلقة الوصل بين عملائها والمنظومة البنكية الإلكترونية العالمية، أشارت الى أن الوثائق التي سربتها منظمة القرصنة تعود إلى خادم داخلي منخفض المستوى، كان قد خرج من الخدمة، وأن فحصا شاملا قد أجري على منظومتها ولم يعثرعلى دلائل لأي اختراقات.