القدس - النجاح - اعتبرت محافظة القدس، مصادقة الاحتلال الإسرائيلي على مخطط استيطاني لفصل القدس عن بيت لحم، جريمة وعدوانا غاشما واستمرارا لسياسة الاحتلال الممنهجة الهادفة إلى ضم المزيد من الأراضي لصالح التوسع الاستيطاني غير الشرعي.

وذكرت المحافظة، في بيان لها، مساء اليوم الأربعاء، إن إصدار مثل هذه القرارات هدفه قطع التواصل الجغرافي بين محافظتي القدس وبيت لحم، لمحاصرة المدينة المقدسة وفصلها عن امتدادها الفلسطيني، والضغط على السكان الأصليين لتفريغهم من أرضهم ومنازلهم لصالح المستوطنين.

وأعلنت أن هذه الإجراءات عنصرية وغير قانونية ومخالفة لكل المواثيق والأعراف الدولية، بما فيها قرار مجلس الأمن 2334، ودّعت الدول المحبة للسلام والراعية له إلى ردع هذه الغطرسة التي تمارسها القوة القائمة بالاحتلال، ووقف تغولها على ما تبقى من الأراضي الفلسطينية وفرض الأمر الواقع في القدس المحتلة.

وكانت ما تسمى "لجنة التخطيط المحلية" التابعة لبلدية الاحتلال في القدس قد صادقت، اليوم، على قرار بالاستيلاء على مساحات من أراضي المواطنين جنوب القدس، لصالح إقامة مبان عامة، وشق طرق وتنفيذ أعمال بناء في مستوطنة "غفعات همتوس".