القدس - النجاح - أعلن بطريرك القدس وسائر اعمال فلسطين والأردن ثيوفيلوس الثالث، أن الحرم القدسي الشريف هو حق وملك حصري للمسلمين، والاعتداء عليه أو على حق المسلمين بالصلاة فيه بحرية، يعتبر اعتداء على حرية العبادة التي تضمنها القوانين والمواثيق الدولية، والأخلاق الإنسانية.

ودان البطريرك ثيوفيلوس، محاولات المجموعات المتطرفة استفزاز المسلمين والمسيحيين من خلال الاعتداءات المستمرة والتحريض على الحرم القدسي الشريف، معتبرا أن أي زيارة للحرم القدسي الشريف لا تحظى بموافقة دائرة الأوقاف الاسلامية تُعتبر اقتحاما يجب ان يتوقف.

وعبر البطريرك عن تقديره للجهود التي يبذلها الرئيس محمود عباس، والقيادة الفلسطينية، واللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين لفضح ممارسات الجماعات المتطرفة واعتداءاتها على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

وأشاد بدور الملك عبد الله الثاني، صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في الأراضي المقدسة، القيادي في الدفاع عن المقدسات وسعيه الدائم للحفاظ عليها من اعتداءات وأطماع الجماعات المتطرفة.