القدس - النجاح - حذَّر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني، احمد التميمي، من انتهاكات الاحتلال بحق المسجد الأقصى، وقال إن قوات الاحلال تنتهك كل القوانين والأعراف والاتفاقات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان عبر منعها للفلسطينيين من ممارسة حق العبادة والسيادة على أماكنهم المقدسة وخاصة المسجد الأقصى.

وأوضح التميمي "أن العالم مطالب بوقف الكيل بمكيالين في هذا الموضوع، وعليه التعامل مع المسجد الأقصى كما يتم التعامل مع بقية أماكن العبادة في العالم من حيث حرمته وحق الوصول اليه من قبل الفلسطينيين المسلمين."

وحذَّر التميمي "من أن سكوت العالم عن الانتهاكات بحق الأقصى يشرعن ويبيح انتهاك أماكن العبادة في كل العالم، الأمر الذي يسهم بإشعال فتنة دينية، ولقد علّمنا التاريخ من تجارب سابقة، بأنها ستحصد أرواح الكثير من الأبرياء نتيجة للتعصب الأعمى وعدم الاعتراف بالأخر وحقه بالعبادة".

وشدد التميمي على أن للشعب الفلسطيني حق عند المجتمع الدولي بأن يوفر الحماية له تحت الاحتلال بما يضمن تطبيق القوانين والاتفاقيات الدولية الموقع عليها والمعترف بها دوليا، والتي طبقت في الكثير من مناطق العالم عندما يتعلق الامر بغير الفلسطينيين، بسبب الرياء للحركة الصهيونية وكيانها على ارض فلسطين".